أول ردّ فعل من مأمون رحمة على قرار عزله

 بعد ساعات من عزله.. خطيب الجامع الأموي مأمون رحمة يهاجم أوقاف النظام
  قراءة
الدرر الشامية:

هاجم خطيب الجامع الأموي، الشيخ مأمون رحمة، وزير أوقاف "نظام الأسد" عددًا من مشايخ دمشق، وذلك بعد ساعاتٍ من عزله.

وكتب "رحمة" في منشورٍ على حسابه الشخصي في "الفيسبوك": "مكيدة حقيرة، قادها البعض ممن ينصّبون أنفسهم علماء الخطابة في دمشق بحقي، وأيام خطبة الجمعة في المسجد الأموي الكبير بدمشق، هي وسام على صدري وصدر كل حر شريف بهذا البلد المعطاء".

وأضاف "رحمة" المعروف بمواقفه المؤيدة لبشار الأسد: "سأكمل مسيرتي النضالية والشرعية بمسجد أبي بكر الصديق بين أهلي وأحبتي في مدينتي الغالية كفر بطنا بالغوطة الأبية".

 وتابع قائلًا: "أهلي الكرام وأحبتي في الله ، لم يثنيني عن أداء واجبي أصحاب الإرهاب والظلام الأسود بسلاحهم وعتادهم الإجرامي، فكيف لحفنة ممن يدّعون العلم الشرعي، وهذا العلم العظيم منهم براء، أن يثنوني عن النطق بكلمة الحق ؟!!."، على حد قوله.

وختم بالقول: "ما هكذا تدار الأمور يا سيادة وزير الأوقاف."

وكانت وزارة الأوقاف بالنظام  قد عزلت خطيب الجامع الأموي، الشيخ مأمون رحمة، وكلفت بديلًا عنه مجموعة من المشايخ يتناوبون على خطبة الجمعة، أبرزهم الشيخ الدكتور توفيق البوطي، الشيخ حسام الفرفور، الشيخ عبد الفتاح البزم.

وجاء القرار بعد تداول مقطع فيديو لجزء من خطبة "رحمة" الجمعة الماضية، والذي وصف فيها الوقوف في طوابير الوقود بـ"رحلة ترفيهية".



تعليقات