انتحارُ عنصرٍ من شرطة النظام في حلب بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية

انتحار عنصرمن شرطة النجدة أمام مبنى محافظة حلب وهذا السبب
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مدينة "حلب" أمس الثلاثاء حادثةً غرييةً من نوعها، تمثّلت بإقدام أحد عناصر "شرطة النجدةط التابعة لنظام الأسد على الانتحار، عبر إطلاق النار على نفسه بشكل مباشر.

وقالت مصادر ميدانية من داخل مدينة حلب: "إنَّ الشرطيّ المدعو “رجب مصطفى الأحمد” والبالغ من العمر 42 عامًا، أقدم على الانتحار أمام "قصر المحافظ" في منطقة المحافظة بمدينة حلب، عبر إطلاق النار على رأسه بشكل مباشر".

 ونوّهت المصادر إلى أنَّ شرطة النظام هرعت إلى مكان الحادثة، وعملت على نقل جثة الشرطي إلى مكان مجهول، حيث أنّها لم تسلم الجثة إلى ذويه، في خطوة يبدو أنّها تهدف إلى إنهاء بعض الإجراءات الروتينية.

وبحسب المصادر فإنّ السبب وراء انتحار الشرطي، يعود إلى سوء الأوضاع المعيشية التي يمرُّ بها وتعيشها مناطق نظام الأسد، حيث أنّه قام بأخذ قرض من البنك، ولم يستطع تسديد القرض الذي تبلغ قيمته 1.5 مليون ليرة سورية "نحو 3 آلاف دولار أمريكي.

حيث أن البنك قام بتبليغ الشرطي بالحجز على منزله، نتيجة تأخّره في تسديد كامل الأقساط المترتبة عليه.

يُذكر أنّ مدينة حلب تعيش مثلها مثل باقي المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، أوضاعًا معيشيةً صعبة نتيجة ارتفاع الأسعار وقلة الرواتب التي يتقاضاها موظفو النظام في الدوائر الحكومية، إضافة إلى ارتفاع معدلات جرائم القتل والسرقة.



تعليقات