رقصٌ مختلط وشرب خمور.. هكذا تحوَّلت أبرز معاقل الثورة في دمشق إلى ملهى ليلي

رقص مختلط وشرب خمور.. هكذا تحوَّلت أبرز معاقل الثورة في دمشق إلى ملهى ليلي
  قراءة
الدرر الشامية:

تحوَّلت أبزر معاقل الثورة في دمشق، إلى "وكر للرذيلة"؛ إذ تشهد المنطقة مسيرات رقص مختلط بين الشباب والفتيات وشربًا للخمور في وضح النهار.

وذكرت تقارير، أن "نظام الأسد" أدخل مظاهر "غير دينية" في الغوطة الشرقية، مثل المسيرات التي يقودها مسؤولون في النظام، حيث يتخلل تلك المسيرات رقص مختلط بين الشبان والفتيات.

ويرافق هذه المظاهر انتشار المشروبات الكحولية والغناء، بينما اعتبر أحد سكان مدينة حرستا في الغوطة أن النظام يحاول إظهار المنطقة بمظهر "الملهى الليلي".

ولا تقتصر تلك المظاهر على المسيرات التي يقودها النظام، بل يقوم عناصر قوات النظام المتمركزين على الحواجز في الغوطة بشرب المشروبات الكحولية بشكل علني أمام المارين عبر الحواجز.

وكانت قوات النظام سيطرت على الغوطة الشرقية، بتاريخ 15 أبريل/نيسان من العام الماضي، عقب حملة عسكرية ضخمة، انتهت بتهجير الفصائل العسكرية وتوقيع اتفاقيات التسويات والمصالحات.



تعليقات