انهيار بناء في دوما يكشف مفاجأة غير متوقعة للشرطة الروسية تتعلق "بجيش الإسلام"

انهيار بناء في دوما يكشف مفاجأة غير متوقعة للشرطة الروسية تتعلق بجيش الإسلام
  قراءة
الدرر الشامية:

قاد انهيار بناء متصدع في مدينة دوما بريف دمشق الشرطة العسكرية الروسية لاكتشاف مفاجأة غير متوقعة تتعلق بجيش الإسلام الذي غادر المدينة إلى الشمال المحرر قبل نحو عام في إطار اتفاقيات التهجير القسري التي نظّمها نظام الأسد وروسيا.

وقالت وكالة "سبوتنك" الروسية إنَّ أحد السكان المحليين أخبر الدورية الروسية عن انهيار مبنى متصدع داخل المدينة، ليعثر جنود الدورية الروسية خلال عملية تمشيطهم للمنطقة على نفق عُثر فيه على العديد من الصور الجوية التي تظهر أماكن تمركز "جيش الإسلام" خلال السنوات الماضية.

و أكدت الوكالة الروسية إنَّه وفقًا لهذه الخريطة فقد تم العثور على دبابة من طراز "T-62" روسية الصنع مع وحدة مدفعية بالإضافة لعدد من الذخائر والأسلحة المتنوعة.

ونقلت الوكالة تصريحات صحفية أدلى بها عدد من أفراد الشرطة العسكرية الروسية، حيث قالوا إنَّ جميع المخابئ التي تحتوي على الأسلحة في دوما قد دمّرت بشكل مخطط، كما قال قائد فرقة الدعم الهندسي في جيش النظام، "مياس محمود عيسى" للوكالة الروسية: "أنَّ الثوار في الغوطة الشرقية، كانوا يملكون الكثير من الذخيرة بالإضافة لإسطوانات الغاز لـ قذائف "الجحيم"، بالإضافة لوجود حاويات متفجرة وألغام خطيرة يصل وزنها لـ15 كيلوغرامًا، كما يمكن أن تستخدم كألغام أرضية، والآن يتم التخلص منها وتفجيرها على حدِّ وصفه.

ومن جانبه ذكر موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي أنَّ  الشرطة العسكرية الروسية في منطقة دوما بريف دمشق عثرت على مخازن للذخيرة وعدد من الآليات التابعة لـ"جيش الإسلام".

يُذكر أن فصيل جيش الإسلام قد بثَّ في وقت سابق من العام الماضي مقطع فيديو يظهر قيامه بحرق عدد من الدبابات والآليات المدرعة داخل مدينة دوما قبل خروج مقاتليه إلى الشمال السوري، في حين بثَّ تلفزيون النظام وقتها مقاطع فيديو تظهر كميات كبيرة تمت مصادرتها من مقرات جيش الإسلام في الغوطة الشرقية وجبال القلمون.



تعليقات