روسيا توقّع اتفاقية مع "نظام الأسد" للسيطرة على ميناء طرطوس

روسيا توقع اتفاقية مع نظام الأسد للسيطرة على ميناء طرطوس
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، اليوم السبت، أن بلاده بصدد توقيع اتفاقية مع "نظام الأسد"، بشأن ميناء طرطوس على ساحل البحر الأبيض.

وقال "بوريسوف" للصحفيين بعد اجتماعٍ مع رأس النظام السوري بشار الأسد، إن ميناء طرطوس في سوريا سيتم تأجيره إلى روسيا لمدة 49 عامًا للنقل والاستخدام الاقتصادي خلال الأسبوع المقبل.

وأضاف نائب رئيس الوزراء الروسي "إن القضية الرئيسية التي يجب أن تعطي ديناميكية إيجابية هي استخدام ميناء طرطوس. لقد جمعت الزيارة جميع هذه الاتفاقات. لقد تقدمنا بشكل جيد للغاية في هذا الأمر"، بحسب وكالة "سبوتنيك".

وأوضح أن القرار بشأن إيجار الميناء لروسيا تم اتخاذه أثناء جلسة للجنة الحكومية المشتركة بين الدولتين، مشيرًا إلى أن هذا القرار سينعكس إيجابًا على التبادل التجاري بين البلدين، كما أنه سيخدم الاقتصاد السوري.

وبحث "الأسد" مع "بوريسوف" الذي وصل إلى دمشق في زيارة عمل، مساهمة موسكو في إعادة إعمار سوريا، والتعاون بين البلدين في كافة المجالات،

وكانت موسكو و"نظام الأسد" وقعا اتفاقية 2017، تقضي ببقاء القاعدة الروسية في مدينة طرطوس السورية لمدة 49 عامًا، قابلة للتمديد، وتحديثها وتوسعتها لاستيعاب حاملات الطائرات والغواصات النووية.

وشهد الساحل السوري، معقل النظام السوري، تغيرات كبيرة، منذ أواخر سبتمبر/أيلول 2015، مع بدء تاريخ التدخل الروسي المباشر في سوريا، حيث أنشأت موسكو  قاعدة "حميميم" الجوية، بالإضافة إلى قاعدة عسكرية بحرية في طرطوس.



تعليقات