سيناتور روسي: موسكو مستعدةٌ لحلِّ أزمة الوقود في سوريا بشرط

سيناتورروسي: موسكو مستعدة لحل أزمة الوقود في سوريا بشرط
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن عضو مجلس الفيدرالية الروسي، "أوليغ موروزوف" اليوم الجمعة أن موسكو مستعدةٌ لمساعدة نظام الأسد في حلِّ أزمة الوقود بشرط.

وقال موروزوف لوكالة "سبوتنبك": "إن بلاده لم تساعد حليفها السوري بحلِّ أزمة الوقود الخانقة، والنقص الحاد بمادة البنزين، لأن دمشق لم تطلب منها ذلك".

وأوضح المسؤول الروسي "عندما نفهم طبيعة هذه المشكلة ونحلّلها، أنا على يقين بأن روسيا لن تتوانى عن مساعدة سوريا في حلِّ أزمة البنزين، إن طلبت دمشق ذلك، لاسيّما أن لدى روسيا كل الإمكانيات لذلك".

وكان الخبير الاقتصادي الروسي "أنطون شابانوف" أكّد أمس لوكالة "سبوتنيك"، أنه لا توجد إمكانيات تقنية وتجارية لتوريد النفط الروسي إلى سوريا، حيث لا توجد بنية تحتية برية لذلك (أنابيب أو نقل بري)، أما النقل البحري فسوف يجعل تكلفة الوقود تتضاعف بحوالي 20 مرة.

وأضاف شابانوف: "لا توجد خطوط أنابيب للنفط، والبنية التحتية (في سوريا) بأكملها بعد الحرب في حالة سيئة، والنقل الجوي مُكلف للغاية، وكذلك عن طريق البحر أيضًا مكلفة، سيكون "نفط ذهبي".

وتشهد مناطق سيطرة النظام أزمة محروقات كبيرة، تجسّدت في ازدحامِ خانقٍ على محطات الوقود، بسبب عدم توريد ناقلات النفط إلى سوريا.



تعليقات