جريمة مروعة في ألمانيا... رجل استغل طفلًا سوريًّا "جنسيًّا" لمدة عامين

جريمة مروعة في ألمانيا... رجل استغل طفل سوري "جنسياً" لمدة عامين
  قراءة
الدرر الشامية:

قبضت الشرطة الألمانية على لاجئ عراقي الجنسية، استغل طفلًا سوريًّا قاصرًا، واعتدى عليه جنسيًّا، عبر استغلاله عن طريق المخدرات؛ الأمر الذي أوجد حالة من الصدمة في المجتمع الألماني.

وقالت صحيفة "ليبسك" الألمانية، إن الجاني استدرج طفلًا سوريًّا كان عمره 12 عامًا حين قدم إلى ألمانيا من دون ذويه، حيث بدأ الرجل العراقي بإعطاء الطفل حبوبًا مخدرة.

وأكد المدعي العام لمدينة "ليبسك" التي وقعت فيها الحادثة في تصريحه للصحيفة المذكورة، أن المحكمة تواجه أخطر قضية اعتداء جنسي على قاصر، حيث إن الجاني استغل الطفل ومارس معه الجنس لمدة عامين، وأضاف المدعي أن المتهم لديه 67 جرمًا جنائيًّا منها 36 حالة اغتصاب، وطالب الادعاء بإنزال أقصى عقوبة بحق الجاني كون هذه الجريمة تنتهك حقوق الطفولة.

وعن تفاصيل الجريمة قالت الصحيفة أن المتهم كان يستدرج الطفل إلى شقة صديقه أو إلى الحدائق المجاورة للمنزل حيث يعطيه أولًا الحشيش أو المرجوانا وبعدها يبدأ ممارسة الجنس معه وفي بعض الأحيان كان يعطيه 10 أو 20 يورو.

 من جانبه، رفض الجاني التهم الموجه إليه وادعى أن الطفل طلب منه تأمين عمل بالأسود سواء كان تجارة الحشيش أو غيرها، بحسب الصحيفة، غير أن المحكمة ومن خلال التحقيقات أكدت بأن الجاني عندما أعطى الطفل كمية من الحشيش وطلب منه شربها، وبعد أن تأكد بأن الطفل قد تخدر ويمكن السيطرة عليه بدء باستغلاله، وذلك إلى أن قام الطفل بإبلاغ الشرطة عن الجاني حيث تم وضع الطفل في مركز رعاية الأطفال في ليبسك.

وكان عددٌ من اللاجئين السوريين قد تعرضو لهجوم عنصري بالسكاكين عقب انتهاء إحدى مباريات كرة قدم جرت في مدينة كيمنتس الألمانية الشهيرة بمعاداة اللاجئين والتي تعتبر مركزًا لحزب اليمين المتطرف.



تعليقات