بسبب البنزين... مشادة كلامية وتشابك بالأيدي بين شبيحة الأسد في دمشق

بسبب البنزين... مشادة كلامية وتشابك بالأيدي بين شبيحة الأسد في دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

اندلع يوم أمس الخميس، عراك بالأيدي ومشادة كلامية بين شبيحة النظام بدمشق، بسبب الخلاف على دورٍ للحصول على مادة البنزين من كازية المجتهد وسط العاصمة دمشق.

وذكر موقع "سوريا لايف" الموالي، أن عددًا من شبيحة النظام من ذوي النفوذ أقدموا رغم طوابير الانتظار لعشرات السيارات ولمدة تزيد عن 5 ساعات، على قطع الطريق المؤدي لكازية المجتهد بغية إفساح المجال لسيارة "مفيمة" يقودها متزعم المجموعة، متجاهلين طوابير السيارات خلفهم وعناصر وضباط أمن النظام المسؤولين عن تنظيم السير.

ووصف الموقع الموالي الحادثة "بالزعرنة"، قائلًا إن "زعرنة المجموعة لم تكتفِ بقطع الطريق، حيث تهجم الشخصان المرافقين للسيارة "ذات الزجاج الأسود" على أحد عناصر الأمن الذي اعترض على طريقة دخولهم.

وبحسب ذات الموقع فإن الدخول "المعاكس" للشبيحة المهاجمين أدى إلى نشوب مشاجرات عنيفة وتشابك بالأيدي وشتائم وألفاظ بذيئة بين شبيحة النظام؛ مما استدعى تدخل الضابط المسؤول عن الكازية من مرتبات قوى الأمن الداخلي، وسوقهم إلى غرفة موجودة ضمن الكازية لاحتجازهم.

وكان مواطن سوري يبلغ من العمر أربعين عام قد توفي أثناء انتظار دوره للحصول على مادة البنزين أمام كازية "طيبة" داخل مدينة حلب قبل عدة أيام من الآن.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام تعاني بكثرة من انقطاع بعض المواد الأساسية مثل الغاز والمحروقات، الأمر الذي يجبر سكان المناطق الموالية على الوقوف ضمن طوابير طويلة لعدة ساعات، الأمر الذي يؤدي إلى حالة من الإرهاق الشديد ببن المنتظرين؛ مما يدفع شبيحة النظام إلى تجاوز القانون بهدف الحصول على المادة بشكل أسرع .



تعليقات