تحركات مفاجئة لعسكريين في لبنان.. ماذا يحدث؟

تحركات "مفاجئة" لعسكريين.. ماذا يحدث في لبنان؟!
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت عدة مناطق لبنانية، اليوم الثلاثاء، تحركات قام بها عسكريون لبنانيون؛ تنفيذًا لدعوة "الهيئة الوطنية للمحاربين القدامي".

ونظَّم عسكريون متقاعدون وقفات احتجاجية وقطعوا الطرقات في عدد من المناطق اللبنانية للمطالبة بعدم تجزئة رواتبهم، ورفعوا خلالها لافتات أكدت أن "رواتبهم خط أحمر"، وطالبوا بصرف كل المبالغ المقتطعة منهم منذ تاريخ 21 أغسطس/ آب 2017، وفقًا للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

ودعا العسكريون اللبنانيون الذين تقاعدوا بعد تاريخ 1 فبراير/شباط 2012، بإضافة سلفة غلاء المعيشة المعطاة بموجب القانون 63/2012، وكذلك عدم المسّ بالمعاشات التقاعدية أو بالتعويضات المتمّمة لها في الخدمة الفعلية.

كما طالبوا بإضافة إصدار المراسيم اللازمة لإنشاء الصندوق التقاعدي على الصعيد الوطني، وتحدث عدد من العسكريين فطالبوا "الدولة بعدم المس برواتبهم وإلا سيكون هناك كلام آخر".

من ناحيته؛ أكد العميد اللبناني المتقاعد، جورج نادر، في مداخلة على قناة mtv اللبنانية، أنه "عندما أُقرّت سلسلة الرتب والرواتب في العام 2017 استفادت فئة من الموظّفين في وزارة المالية ووزارة التربية بنسبة 140%، في حين أنّ المتقاعدين في الجيش لم تتعدَّ حصّتهم 42% موزَّعة على 3 سنوات، أيّ أنّهم لم يستفيدوا من السلسلة كما يجب".

وشدد "نادر" على أنه "على الحكومة أن تنتهج التقشّف على السياسيين وفي ملف الكهرباء والهدر الجمركي وليس على العسكريين الذين دفعوا التضحيات في سبيل بقاء هذه الدولة".



تعليقات