"أجبرتهن الشرطة على خلع ملابسهن".. حقيقة ما حدث في إحدى الدول العربية

"أجبرتهن الشرطة على خلع ملابسهن".. حقيقة ماحدث في إحدى الدول العربية
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر جهاز الشرطة الجزائري، اليوم الاثنين، بيانًا وضح فيه حقيقة التقارير المتداولة حول تعرض بعض الفتيات، السبت الماضي، بعد توقيفهن خلال تجمع، إلى سوء معاملة عند تحويلهن للتحقيق.

وأكدت الشرطة الجزائرية أن "ما تداول في هذا الشأن لا أساس له من الصحة، بل هو مجرد ادعاءات مغرضة تهدف إلى تشويه صورة جهاز الأمن الوطني، الذي تحرص دومًا مصالحه على ضمان الاحترام الصارم لقوانين الجمهورية ومبادئ حقوق الإنسان وصون كرامة المواطن".

وتابع البيان أن "الفتيات تم تحويلهن إلى إحدى مقرات الأمن الوطني، لإجراء أمني وقائي، يتمثل في التلمس الجسدي للمعنيين، بإشراف شرطية برتبة ملازم أول".

وأوضحت الشرطة أن "هذا الإجراء الشرطي التحفظي، يهدف إلى تجريد الشخص من أي مواد أو أدوات قد يستعملها ضد نفسه أو ضد غيره، ليتم إخلاء سبيلهن فيما بعد في ظروف عادية".

وكانت ناشطات جزائريات كشفن في وقت سابق، أنهن تعرضن إلى عملية تفتيش "غير اعتيادية" في مركز للشرطة ببلدية براقي في ضواحي العاصمة الجزائر.

وأشارت الناشطات أن شرطية بزي مدني تعمل في هذا المركز أرغمتهن على خلع لباسهن بشكل كامل، خلال عمليات التفتيش التي جاءت بعد توقيفهن قرب مقر البريد المركزي السبت الماضي، بتهمة محاولة التجمع.



تعليقات