تعليق رسميّ من "الأمن العام" في لبنان بشأن قضية توقيف أحد أبناء رفعت الأسد

تعليق رسميّ من "الأمن العام" في لبنان بشأن قضية توقيف أحد أبناء رفعت الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

علقت المديرية العامة للأمن العام في لبنان، اليوم الاثنين، على قضية توقيف أحد أبناء رفعت الأسد، أثناء دخوله لبنان قادمًا من سوريا، قبل أيام.

وقالت المديرية في بيانٍ لها: إن "موقعًا إخباريًّا نشر اليوم خبرًا مفاده أنه يوم الجمعة الفائت ولدى دخول موكب يضم عددًا من السيارات الرباعية الدفع آتية من الأراضي السورية إلى لبنان على رأسه سيارة مضر الأسد".

وأضافت: وتضمن الخبر المنشور أنه "عند الاستعلام عن الأسماء من قِبَل الأمن العام اللبناني تبيّن أن مضر رفعت الأسد مطلوب من الدولة اللبنانية، وبمخابرة النائب العام الاستئنافي في البقاع، أشار بإخلاء سبيله".

وأكدت المديرية أن "الخبر منفي جملةً وتفصيلًا وأنه عارٍ تمامًا من الصحة، وتهيب بكافة وسائل الإعلام توخي الدقة وعدم نشر أو تداول أي خبر قبل التأكد من صحته من خلال مراجعة المديرية العامة للأمن العام".

وكان موقع "MTV" اللبناني تحدث اليوم أن النائب العام الاستئنافي في البقاع أخلى سبيل مضر رفعت الأسد، بطريقة غير قانونية، بعد إيقافه لدى الأمن العام اللبناني في منطقة المصنع الحدودية مع سوريا.

ويعيش مضر الأسد، مع شقيقه "سومر" في مدينة اللاذقية وهو الولد الثالث لرفعت الأسد، عم الرئيس الحالي، بشار الأسد، وهو صاحب نفوذ في الساحل السوري.



تعليقات