تصريحات مفاجئة لـ"بشار الأسد" تكشف عن مخاوفه من مصير مشابه لـ"البشير"

تصريحات مفاجئة لـ"بشار الأسد" تكشف عن مخاوفه من مصير مشابه للبشير
  قراءة
الدرر الشامية:

علق رأس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الأحد، على تطورات الأوضاع في المنطقة العربية، خاصة في الجزائر والسودان. 

وقال "الأسد": "إن مصير دول المنطقة لا يحدده سوى شعوبها مهما عظمت التحديات"، متجاهلًا الثورة الشعبية التي تشهدها سوريا منذ 8 سنوات.

وأضاف خلال استقباله، صالح الفياض، مستشار الأمن الوطني العراقي: "ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية يحتم على البلدين المضي قدمًا بكل ما من شأنه صون سيادتهما واستقلالية قرارهما في وجه مخططات التقسيم والفوضى التي يحيكها الأعداء من الخارج"، بحسب وكالة "سانا" الرسمية .

ويرى مراقبون أن تصريحات "الأسد" والتي تأتي بعد أيام قليلة من الإطاحة بالرئيسين الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والسوداني عمر البشير، إثر احتجاجات شعبية، تعبر عن مخاوفه من مصير مشابه برغم الدعم الروسي والإيراني وصمت من القوى الدولية الغربية.

ويذكر أن الفريق أول عوض بن عوف، وزير الدفاع السوداني أعلن الخميس الماضي، عزل عمر البشير، واعتقاله والتحفظ عليه في مكان آمن، وبدء الفترة الانتقالية لمدة عامين.

وكان ناشطون سوريون ربطوا بين الإطاحة بـ"البشير" بين الزيارة المفاجئة كأول رئيس عربي إلى دمشق ولقائه ببشار الأسد، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.



تعليقات