جريمة جديدة في حلب.. والاتهامات تطال شبيحة "الأسد"

جريمة جديدة في حلب.. والاتهامات تطال شبيحة الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

تعرض صائغ ذهب في مدينة حلب، مساء الأمس السبت، للضرب المبرح برفقة نجله على يد مجهولين، وسرقة ما بحوزتهم من أموال و مصاغٍ ذهبي.

وذكرت صفحات إعلامية موالية، أن خمسة لصوص اقتحموا صيدلية "جليلاتي" في شارع الفيلات بالقرب من جامع الغفران بحي حلب الجديدة، حيث كان الصائغ مع ابنه يشتريان الدواء، حيث قامت العصابة بضربهما محاولين قتلهما، من ثم  قاموا بسرقة مصاغٍ كان بحوزة الصائغ، ولاذوا بالفرار.

وقال ناشطون من داخل المدينة إنه تم نقل الصائغ الذي ينتمي لعائلة "السيد" ونجله إلى المستشفى، بعد تليقهم عدة ضربات قاتلة وهما الآن يرقدان داخل غرفة "العناية المركزة".

في الأثناء، اتهم ناشطون داخل المدينة قوات النظام بالوقوف وراء الحادثة، وأن اللصوص هم نفسهم عناصر "اللجان الشعبية" المتمركزين قرب دوار الصخرة بالقرب من حي حلب الجديدة.

حيث أكدوا بأن عناصر الحاجز المذكورين شوهدوا عدة مرات وهم يتجوّلون بالقرب من محلّ الصائغ ويراقبونه، إلى أن تمكّنوا من القيام بفعلتهم، على حد وصفهم.

يذكر أن مدينة حلب تشهد بشكل مستمر جرائم قتل وسرقة في ظل ارتفاع ملحوظ في معدل ارتكاب تلك الجرائم داخل المدينة منذ سيطرة نظام الأسد عليها، و لم تقتصر حوادث السرقة على المحلات التجارية فحسب، بل تعدّت إلى المدارس ورياض الأطفال؛ حيث أن آخر تلك الحوادث اقتحام وسرقة روضة أطفال في شارع الفيلات بحي الحمدانية في الجزء الغربي من مدينة حلب.



تعليقات