مصطفى سيجري: السعودية والإمارات قدّمتا مليار دولار لميليشيات تحارب تركيا

سيجري: السعودية والإمارات قدّمتا مليار دولار لميليشيات تحارب تركيا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف رئيس المكتب السياسي في "لواء المعتصم" التابع للجيش الحر، مصطفى سيجري، حجم الدعم المالي الذي قدمته السعودية والإمارات لميليشيا "الحماية" الكردية في سوريا.

وقال "سيجري" في تصريحاتٍ لصحيفة "يني شفق" التركية، إنّ السعودية والإمارات قدمتا مساعدات مالية لميليشيا "الحماية" الكردية وصلت إلى مليار دولار أمريكي.

وأكد "سيجري" أنّ وزير الدولة السعودي ثامر السبهان، يعتبر عرّاب تقديم الدعم المالي الباهظ للميليشيات الكردية الانفصالية في سوريا.

وأوضح القيادي في الجيش الحر، أن الدعم السعودي-الإماراتي للميليشيات الكردية لم يعد سريًّا كما كان قبل العام 2016، بل بات على العلن تحت مسمى محاربة "تنظيم الدولة".

ولفت إلى أن الدعم يشمل الجوانب العسكرية والمالية، والتدريبات، والأدوية والمواد الغذائية، فضلًا عن إكساب تلك الميليشيات غطاء سياسيًّا من قِبَل السعودية والإمارات، واللتين تعهدتا للولايات المتحدة بدعمها.

وشدد "سيجري" أن الدعم الخليجي بعمومه للجيش السوري الحر قد انقطع اعتبارًا من مطلع العام 2016، وبالمقابل لم تبق سوى تركيا ودول قليلة ظلت تدعم الجيش السوري الحر.

يذكر أن وزير الدولة السعودي ثامر السبهان، قام بزيارة إلى محافظة الرقة التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي نهاية العام 2017 الماضي، رفقة المبعوث الأمريكي بريت ماكغورك؛ ما أغضب تركيا حينها واعتبرته استفزازًا لها.

وسبق أن كشفت صحيفة "يني شفق" عن إرسال السعودية والإمارات وفدًا مؤلفًا من عسكريين واستخباراتيين إلى مناطق سيطرة التنظيمات الكردية في شمالي سوريا، بهدف تمويل 12 نقطة مراقبة ستقيمها أمريكا في المنطقة بالتعاون مع الأكراد.

ويأتي الدعم الإماراتي السعودي في وقت ترفض فيه تركيا أي تدخل دولي لدعم "قوات سوريا الديمقراطية" التي تقودها "وحدات حماية الشعب" الكردية، وتعده دعمًا لمنظمة إرهابية.



تعليقات