لعنة بشار الأسد تطيح بالبشير

لعنة بشار الأسد تطيح بالبشير
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، اليوم الخميس، الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير واعتقاله، وذلك بعد نحو أربعة أشهر من الاحتجاجات الشعبية ضد نظامه.

وقال بن عوف في بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة، أذاعه التليفزيون السوداني، منذ قليل: "اللجنة الأمنية العليا تعلن اقتلاع النظام السوداني والتحفظ على رأسه".

وأكد عوض بن عوف إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين في جميع أنحاء البلاد، وإعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر وحظر التجوال لمدة شهر من العاشرة مساء وحتى الرابعة صباحًا، وتشكيل مجلس عسكري حاكم، وحل مؤسسة الرئاسة، وإعلان وقف إطلاق النار الشامل في كل أنحاء البلاد، ووضع دستور دائم للبلاد بنهاية الفترة الانتقالية.

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية حذرت من الأوضاع، وسوء الإدارة والفساد، لكن نظام البشير عاند كل ذلك وأصر على المعالجة الأمنية التى أدت إلى سقوط قتلى ومصابين.

وأضاف: "اللجنة الأمنية العليا تعتذر عن الخسائر في صفوف المواطنين والأجهزة الأمنية"، مشيرًا إلى أنها نبهت رئاسة الدولة وحذرت من خطورة الأوضاع.

وتابع: "النظام ظل يردد وعودًا كاذبة ويصر على المعالجة الأمنية دون غيرها"، مؤكدًا أن الشعب السوداني تخطى المراحل بحكمة وتجنب الانزلاق إلى الفتن من خلال حراك سلمي.

وربط ناشطون سوريون الإطاحة بالبشير بالزيارة المفاجئة كأول رئيس عربي إلى دمشق ولقائه ببشار الأسد في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وفي هذا الصدد قال الكاتب بسام جعارة في تغريدة عبر تويتر: "الزول البشير أصابته لعنة سفاح الشام .. زاره بطلب من الروس فانتفض السودانيون ضد الطغمة الحاكمة!".

ويشهد السودان  منذ شهر ديسمبر/كانون الأول 2018 احتجاجات انطلقت ضدّ ارتفاع أسعار الخبز قبل أن تتحوّل إلى دعوات لإسقاط نظام عمر البشير الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ 30 عامًا.



تعليقات