القاضي الشرعي الأول بدمشق يكشف أرقام مرعبة عن نسبة العنوسة في سوريا

 القاضي الشرعي الأول بدمشق يكشف أرقام مرعبة عن نسبة العنوسة في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف القاضي الشرعي الأول التابع لنظام الأسد في دمشق عن أرقام مرعبة لنسب العنوسة في مناطق سيطرة نظام الأسد في سوريا.

ونقل موقع "تيوب رصد" الإعلامي تصريحًا منسوب لـ "محمود معراوي" القاضي الشرعي الأول في دمشق يقول فيه إن نسبة العنوسة بين الإناث وصلت في مناطق سيطرة النظام إلى نحو 70 بالمئة.

وأكد "معراوي" أن ارتفاع النسبة سببها ظروف الحرب المستمرة منذ 8 سنوات، حيث يعاني المجتمع السوري من ظاهرة تأخر الزواج، نتيجة قلة أعداد الذكور إثر مقتل أعداد كبيرة منهم الحرب، كما يرى مؤيدون لنظام الأسد  أن تجنيد الشباب في الخدمة الإلزامية في جيش النظام والاحتفاظ بهم لسنوات طويلة بعد إنتهاء خدمتهم يعتبر من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى عزوف الشباب السوري عن الزواج.

كما ساهمت بحسب معرواي عدة عوامل ٱخرى من ارتفاع العنوسة التي كانت تقتصر في الأعباء المالية وتكاليف الزواج والمهور المرتفعة فقط، إلا ان انتشار الظاهرة يعود لعدة أسباب أهمها الحرب وغلاء المعيشة على حد تعبيره.

وتعتبر المدن والقرى العلوية من أكثر المناطق عنوسة في سوريا كون معظم شبابها إما قتلى أو منضمين ضمن صفوف قوات النظام مما أسفر عن قلة في أعداد الذكور في القرى العلوية الموالية.

يذكر أن سوريا احتلت المرتبة الثالثة عربيًا في العنوسة وفق دراسة حديثة أجرها مركز ابحاث مختص بهذا الشأن، حيث أن أسباب هذه المشكلة تعود لعدة عوامل، منها اقتصادية كارتفاع أجور المهر، وغلاء المعيشة، و رواتب لا تلبي أدنى الاحتياجات، وأخرى اجتماعية كغياب الذكور بسبب الحرب و زيادة الرغبة لدى الإناث في إكمال التحصيل العلمي.



تعليقات