قطر: هذا أكثر ما يقلقنا من الحصار

قطر: هذا أكثر ما يقلقنا من الحصار
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضح رئيس مجلس الشورى القطري أحمد بن عبدالله آل محمود الأسباب وراء قلق بلاده من الحصار المفروض عليها من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وقال "آل محمود" خلال المؤتمر الصحفي الختامي لاجتماعات الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي، بالدوحة: إن بلاده وضعت الحصار المفروض عليها "وراء ظهرها، ولكن ما يقلقنا هو تبعاته الإنسانية".

وأضاف أن "ما نتألم له كثيرًا، هو عدم لمّ شمل الأسر والتفريق بين أفرادها، وبين الأطفال وأسرهم وبين الأزواج وغير ذلك من الانتهاكات التي طالت الكثير من المجالات منها التعليم (جراء هذا الحصار)".

وأشار المسؤول القطري إلى أن رؤساء البرلمانات أكدوا في اجتماعاتهم الثنائية معنا، رفضهم جملة وتفصيلًا لهذا الحصار الجائر، وضرورة ألا يستمر، وفقًا لصحيفة "الشرق" القطرية.

ولفت إلى أن "المشاركة الواسعة في الدورة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي، بمثابة أبلغ رد على الحصار".

وتابع "80 رئيس برلمان شاركوا في اجتماعات الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي بالدوحة، بالإضافة إلى 40 نائب رئيس برلمان، ونحو 2200 برلماني يمثلون حوالي 46 ألف برلماني حول العالم، جاؤوا إلى قطر."

وقطعت الدول الأربع علاقاتها مع قطر في يونيو/ حزيران 2017، وفرضت حصارا بريًا وجويًا على الدوحة بدعوى دعمها للإرهاب الأمر الذي تنفيه الأخيرة.



تعليقات