بعد الانتخابات.. رئيس بلدية تركي معارض يهاجم اللاجئين السوريين والحزب الحاكم يرد

أول الغيث.. رئيس بلدية معارض يهاجم اللاجئين السوريين.. والحزب الحاكم يرد
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه رئيس بلدية إحدى المدن التركية، كان فاز بمنصبه بعد ترشحه ممثلًا لحزب الشعب الجمهوري المعارض، هجومًا للاجئين السوريين بالبلدة التي يرأسها.

وأكد تانجو أوزجان، رئيس بلدية "بولو"، أنه سوف يقوم بقطع مساعدات البلدة المقدمة للسوريين، طالما أنهم يحصلون على مساعدات من قبل الأمم المتحدة والهلال الأحمر، رغم أن عدد اللاجئين السوريين ببلدته ضئيل جدًا مقارنة بالولايات الآخرى.

وأضاف "أوزجان" أنه لن يسمح لأحد بعد اليوم بالعمل دون ترخيص، ولن يمنح التراخيص للسوريين للعمل بالبلدة.

وعلى الفور؛ علق رئيس بلدية "آغري"؛ الفائز بمنصبه ممثلًا لحزب العدالة والتنمية بتغريدة، وجهها للسوريين، وقال فيها: "السوريون في بولو، ننتظركم في آغري سنقاسمكم الرغيف".

وتعد المساعدات التي تقدمها البلديات المحلية للاجئين والأجانب عمومًا غير كبيرة وليست ثابتة، بل يقتصر الأمر على تقديم مواد تدفئة (حطب / فحم) في الشتاء، وقد لا يشمل الجميع، أو بعض المساعدات العينية غير الدورية.

ويعاني اللاجئين السوريين في تركيا من حملات عدائة وعنصرية ضدهم من قبل أحزاب المعارضة التركية، نكاية في الحزب الحاكم الذي يتخذ موقفًا إيجابيًا من قضية اللاجئين السوريين، وتشتعل تلك الحملات وتتأجج أثناء فترة الانتخابات



تعليقات