نهاية غير متوقعة لـ"أبو الخير شلاش" أحد أبرز قادة فصائل "درع الفرات" العائدين لـ"حضن الأسد"

نظام الأسد يعتقل " أبو الخير شلاش" أحد أبرز العائدين إلى حضن النظام.
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية، عن اعتقال قوات النظام، محمد خير شلاش، أحد أبرز قادة المعارضة العائدين إلى "حضن الأسد"، بعد نحو عامين من هروبه من مناطق سيطرة فصائل درع الفرات شمال حلب.

وذكر موقع "هيرابوليس"، أن اعتقال "أبو الخير" جاء بعد توجيه اتهامات إليه تتعلق بالفساد والسرقة والابتزاز على حواجز قوات النظام في ريف حلب الجنوبي.

ونقل الموقع عن مصدر وصفه بـ"المطلع"، أن المدعو "أبو علي رسلان" هو من يقف وراء اعتقال "أبو الخير" بعد قيام الأخير بالتمرد عليه إثر نشوب عدة خلافات بينهما، سببها الصراع على النفوذ و السلطة.

وكان كلٌّ من أبو الخير شلاش وأبو علي رسلان قد عادا إلى حضن "نظام الأسد" منتصف عام 2017 بعد هروبهما برفقة نحو 15 عنصرًا من مناطق سيطرة درع الفرات في ريف حلب الشمالي عبر معبر قرية السكرية الخاضع لسيطرة الميليشيات الكردية.

يذكر أن أبو الخير شلاش، كان يعتبر سابقًا من القادة البارزين في فصيل السلطان مراد، وكان مسؤولًا عن عدد من السجون سيئة السمعة، إضافة إلى عمله بترويج المخدرات وإقامة  العديد من الحواجز واعتقال المدنيين بحجج واهية في ريف حلب الشمالي.

المؤلف: 
حسن المختار


تعليقات