"قوات الأسد" تتلقى ضربات موجعة من "تحرير الشام" و"أنصار التوحيد" في حماة وحلب

"قوات الأسد" تتلقى ضربات موجعة من "تحرير الشام" و"أنصار التوحيد" في حماة وحلب
  قراءة
الدرر الشامية:

تلقت "قوات الأسد"، عدة ضربات موجعة إثر قيام الفصائل الثورية بتنفيذ عمليتين انغماسيتين ضد مواقع النظام في حماة وحلب.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في حماة: إن عدة عناصر من صناع القرار التابعين لفصيل "أنصار التوحيد" قاموا بتنفيذ عملية نوعية خلف خطوط قوات النظام في معسكر مداجن الطيبة؛ حيث دارت اشتباكات عنيفة بين المهاجمين من جهة و"قوات الأسد" من جهة أخرى.

ونوّه مراسلنا، إلى أن تفاصيل العملية لم تتضح إلى الآن، لكنه أكد أن عددًا من قوات النظام قتلوا في الهجوم في حين أصيب عدد آخر، قبل أن يفجر المهاجمين سترات ناسفة كانوا يرتدوها.

من جانبها، أكدت كتيبة "أنصار التوحيد"، أن الهجوم جاء ردًّا على قصف المناطق المُحرَّرة من قِبَل قوات النظام وارتكاب المجازر بحق المدنيين الأبرياء؛ مبينةً أنها أسفرت عن مقتل وجرح أكثر من 30 عنصر، تدمير دبابة وعربة "BmB".

وفي حلب، نفَّذ عنصر من "هيئة تحرير الشام" عملية نوعية ضد موقع يتحصن فيه عدد من قوات النظام داخل قرية منيان غرب المدينة؛ مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم، في حين عاد المهاجم إلى موقعه بسلام.

هذا؛ وذكرت صفحة أخبار "أحياء الحمدانية وما حولها" الموالية أن ثلاثة عناصر من قوات النظام قتلوا إثر اشتباكات عنيفة اندلعت داخل قرية منيان غرب حلب.

وتأتي هذه العملية في إطار عمليات عسكرية أطلقتها "هيئة تحرير الشام" ضد قوات النظام تحت مسمى "ويشف صدور قوم مؤمنين"، والتي كبَّدت قوات النظام خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح.

وكانت الهيئة، أعلنت في وقت سابق مقتل ما يقارب 100 عنصر من النظام بينهم ضابط إيراني، وذلك بعد 20 يومًا فقط من انطلاق العمليات في أماكن متفرقة من سوريا.

المؤلف: 
حسن المختار


تعليقات