أزمة خطيرة بدأت بالانتشار في مدينة حلب.. والسكان يدقون ناقوس الخطر

أزمة خطرة بدأت بالانتشار في مدينة حلب.. والسكان يدقون ناقوس الخطر
  قراءة
الدرر الشامية:

دقَّ سكان مدينة حلب ناقوس الخطر عقب توقف بعض الأفران عن العمل داخل بعض أحياء المدينة؛ الأمر الذي سيؤدي إلى أزمة خطيرة تهدد مئات الآلاف من سكان المدينة.

وذكرت مصادر إعلامية مطلعة، أن السبب الرئيسي لتوقف الأفران داخل المدينة يعود إلى انقطاع مادة المازوت وارتفاع سعر البرميل متجاوزًا حاجز المئة ألف ليرة سورية في مناطق سيطرة النظام.

وذكر ناشطون من داخل المدينة، أن حكومة النظام توقفت عن دعم العديد من الأفران الخاصة التي كانت تزود سكان المدينة بالخبز؛ ممّا أجبر مالكيها إلى اللجوء للمازوت " المكرر" ذو النوعية الرديئة، وعندما ارتفع سعره توقفت الأفران عن العمل.

وأكدت مصادر مطلعة من داخل مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، أن عدد الأفران التي توقفت عن العمل حتى الآن بلغ 7 أفران، وجميعها يقع في الأحياء الشرقية، ماعدا واحد يقع داخل حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة الميليشيات الكردية.

يذكر أن مدينة حلب تعاني منذ عدة أشهر من أزمة محروقات خانقة، لا سيما في الغاز المنزلي ومازوت التدفئة؛ حيث بات اصطفاف المدنيين ضمن طوابير طويلة للحصول على أسطوانات الغاز من الظواهر الروتينية التي اعتاد عليها سكان مدينة حلب.



تعليقات