عناصر سابقة بـ"الجيش الحر" في حلب تُقرِّر مواجهة "نظام الأسد"

عناصر سابقة بـ"الجيش الحر" في حلب تُقرِّر مواجهة "نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

قرَّر سكان حي بستان القصر في مدينة حلب -بعضهم كان منتسبًا للجيش الحر-، مواجهة "نظام الأسد"، على خلفية قرار لجنة السلامة العامة التابعة لمجلس مدينة الذي يقضي بإخلاء 56 بناية سكنية.

وتعود التفاصيل إلى قيام اللجنة مؤخرًا بالكشف على الأبنية والتي تبيَّن أنها صالحة للسكن؛ حيث طلبت من السكان مبالغ مالية (رشاوى) من أجل كتابة تقارير في صالحهم، إلا أن بعضهم رفض.

وعلى خلفية رفض السكان دفع مبالغ مالية للجنة، قاموا بكتابة تقارير كيدية؛ فيما تبلغ السكان قرار الإخلاء، إلا أنهم رفضوا الخروج منها، خاصة أنه لا يوجد لديهم بديل آخر للسكن.

هذا؛ ورجح ناشطون أن تشهد المرحلة المقبلة فصل جديد من التصعيد بين المدنيين وحكومة "نظام الأسد" في حلب، بسبب ممارسات المجالس التابعة لها.

وكان "نظام الأسد"، أقدم على هدم عدد من الأبنية السكنية في مدينة حلب رغم أنها كانت صالحة للسكن، إلا أنها تأتي ضمن مخططات التغيير الديمغرافي بمنح شركات ورجال أعمال إيرانيين حق المتلك في هذه المناطق.



تعليقات