حرس الحدود التركي يطلق النار على أرملة سوريّة وأطفالها الأيتام ويُسقط ضحايا (صور)

حرس الحدود التركي يطلق النار على أرملة سورية و أطفالها الأيتام ويسقط ضحايا (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلق حرس الحدود التركي "الجندرما"، ليلة أمس الجمعة، النار على سيدة سوريّة وأطفالها الأيتام، وذلك أثناء محاولتهم العبور إلى داخل الأراضي التركية بطريقة غير شرعية.

وذكر ناشطون أن إطلاق النار أسفر عن مقتل طفلتين ورجل حاول إسعافهما، إضافةً إلى إصابة عدد آخر من المدنيين بجروح خطرة بينهم أفراد العائلة اليتيمة.

وذكرت مصادر إعلامية متطابقة، أن العائلة برفقة مدنيين آخرين حاولوا العبور إلى الأراضي التركية عن طريق التهريب غير الشرعي، بعد اجتياز الجدار العازل قرب مدينة حارم في ريف إدلب الغربي، حيث  تعرضوا لإطلاق نار من قِبَل عناصر حرس الحدود التركي، بعد أن كشف تسللهم عبر الحدود ليلًا.

وكانت القوات المسلحة التركية قد كشفت في وقتٍ سابق عن إحصائية لشهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2018، تتحدث فيها عن عدد الأشخاص الذين حاولوا الدخول للأراضي التركية عن طريق التهريب، حيث بلغ عددهم ما يزيد عن  11274شخصًا، تم اعتقال معظمهم في حين لا توجد إحصائية دقيقة عن عدد القتلى الذين يفوق عددهم العشرات.

يذكر أن السلطات التركية تمنع عمليات التهريب عبر الحدود مع سوريا بطرق غير شرعية؛ حيث قامت مرارًا بتحذير المدنيين من خطر الاقتراب من الحدود كونها منطقة عسكرية،  ونفّذت السلطات التركية العديد من الخطوات لمنع عمليات التهريب، تتثمل ببناء جدار عازل على طول الحدود مع سوريا وتركيب أسلاك شائكة وكاميرات حرارية، إضافةً إلى نشر آلاف الجنود.



تعليقات