أول تعليق تركي على التهديدات الأمريكية بشأن عملياتها العسكرية في سوريا

أول تعليق تركي على التهديدات الأمريكية بشأن عملياتها العسكرية في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

علق نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، أمس الأربعاء، على التهديدات الأمريكية بشأن صفقة منظومة "إس-400" الروسية وعملياتها العسكرية المحتملة في سوريا.

وكتب "أوقطاي" عبر "تويتر": "على الولايات المتحدة أن تقرر، هل تريد البقاء حليفة لتركيا، أم المخاطرة بالتضحية بصداقتنا ووضعنا في موقف صعب أمام أعدائنا عبر التعاون مع التنظيمات الإرهابية"، في إشارة ضمنية إلى ميليشيات "الوحدات" الكردية في سوريا المدعومة من واشنطن.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حذر خلال لقائه مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، في واشنطن مساء الأربعاء، أنقرة من النتائج المدمرة المدمرة المحتملة لأي عمل عسكري تركي في شمال شرقي سوريا.

وتأتي تصريحات "بومبيو" عقب تصريح آخر لمايك بينس، نائب الرئيس الأمريكي، بأنه ينبغي على تركيا الاختيار بين الشراكة مع حلف الناتو أو شراء منظومات الدفاع الصاروخية "إس-400"، الروسية.

ومن جانبه أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية الناتو أن أنقرة لن تتراجع عن قرارها شراء "إس-400" الروسية رغم الضغوطات الممارسة، لأن المسألة قد حسمت.

وأضاف "جاويش أوغلو": "لا يمكن إجبار تركيا على الاختيار بين الغرب وروسيا، وهي لن تسلك مثل هذا المسار".

يشار أن تركيا قررت في 2017، شراء منظومة "إس-400" الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية (باتريوت) من الولايات المتحدة ما آثار غضب الأخيرة.

وعلقت الولايات المتحدة توريدات المعدات الخاصة بمقاتلاتها "إف-35" إلى تركيا بسبب إصرار أنقرة على إتمام صفقة شراء "إس-400" مع روسيا.

اقرأ أيضًا

- واشنطن تُصعِّد ضد تركيا وتحذرها من شنّ أي عمل عسكري في شمال سوريا



تعليقات