فيصل القاسم: هذا سر تمسك القوى الدولية بـ"الأسد" وتخليها عن "بوتفليقة" في الجزائر

فيصل القاسم: هذا سر تمسك القوى الدولية بالأسد وتخليها عن بوتفليقة في الجزائر
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضح الإعلامي السوري، فيصل القاسم، اليوم الأربعاء، أسباب تمسك القوى الدولية برئيس النظام بشار الأسد، وتخليها في الوقت ذاته عن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وقال "القاسم" في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "إذا أردت أن تعرف قيمة الطاغية لدى مشغليه وأسياده من ضباع العالم، انظر كيف يتصرفون معه عندما يثور عليه شعبه، فلو أزاحوه  فورًا كما بتونس والجزائر ومصر، فهذا يعني أنه طاغية درجة ثانية".

وأضاف: "أما إذا تركوه يدمر ويقتل ككلب الشام ( في إشارة إلى بشار الأسد) فهذا يعني أنه ذخرٌ إستراتيجي للصهيونية، ولابد من حمايته حتى آخر لحظة".

وقال في تغريدة آخرى "لاحظوا كيف أسقط ضباع العالم حسني مبارك في مصر وزين العابدين في تونس وبو تفليقة في الجزائر بسرعة، بينما تركوا كلب الشام في سوريا. لماذا؟ لأنه مطلوب تدمير سوريا بواسطة ذيل الكلب" على حد تعبيره.

وكان الأكاديمي الإسرائيلي، إيدي كوهين، أكد في وقتٍ سابقٍ أن "إسرائيل لن تسمح بإسقاط بشار الأسد، لأنه يحمي حدودنا ولن نجد أفضل منه في كل سوريا. سقوطه يهدد أمن إسرائيل القومي".

وأعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، مساء أمس الثلاثاء، تخليه رسميًّا عن منصب رئيس البلاد وذلك بعد احتجاجات وتظاهرات تشهدها البلاد منذ أكثر من شهر.

اقرأ أيضًا

- بعد اجتماعٍ لقادة الجيش الجزائري.. "بوتفليقة" يُقرِّر التخلي رسميًّا عن منصبه



تعليقات