يقدم لهن الشاي والقهوة بـ"الحشيش" ويصطحبهن لمنزله.. تفاصيل صادمة عن شخص يوقع بـ"الفتيات المشردات" في دمشق

يقدم لهن الشاي والقهوة بـ"الحشيش" ويصطحبهن لمنزله.. تفاصيل صادمة عن شخص يوقع بـ"الفتيات المشردات" في دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

ألقى فرع "الأمن الجنائي" قسم الآداب في دمشق، القبض على شخص يستغل الفتيات المشردات في العمل بالدعارة، بعد إيقاعهن عن طريق "الحشيش".

وبحسب موقع "صاحب الجلالة" الموالي؛ فإن المعلومات وردت لـ"الأمن الجنائي"، بوجود صاحب بسطة لبيع القهوة والشاي في حديقة بجانب فندق الفورسيزن بوسط العاصمة دمشق، يقوم بترويج الحبوب المخدرة والحشي.

وذكرت الموقع أن الشخص المتهم، يقوم باستغلال أوضاع الفتيات اللواتي يرتدن الحديقة واصطحابهن لمنزله لتشغيلهن بالدعارة مقابل المنفعة المادية.

وأشار إلى أنه تم نصب الكمين اللازم له بإرسال مندوبة لشراء الحبوب المخدرة منه وخلال إقدامه على بيعها تم القبض عليه ليتبين أنه يدعى (س، م) وهو من أرباب السوابق.

وبالتحقيق معه اعترف بأنه أقدم على "بيع المندوبة حبوب الترامادول المخدرة وأنه قام بالتعرف على معظم مرتادي الحديقة وخاصة ليلًا الذين يقصدونها للنوم كونهم مشردين ليعملوا نهارًا بالتسول وقرر جذبهم ليستفيد منهم".

وأصبح في بداية الأمر يعطيهم الشاي والقهوة مجانًا ثم بدأ بوضع قطع الحشيش المخدر لهم ضمن الأراكيل التي يبيعها وخصوصًا الفتيات ليعرض عليهن بعد فترة العمل لديه بالدعارة فتوافقن لقاء المنفعة المادية.

وتذهب الفتاة معه إلى المكان الذي يحدده للقاء الزبون الذي يقوم بتأمينه لها للممارسة الجنس معها وفي أغلب الأحيان يصطحبهن لمنزله مع الزبائن.

وتم العثور على 6 قطع حشيش ضمن خزانته معبأة في أكياس نايلون معدة للبيع سعر الواحدة 5 آلاف ليرة، بالإضافة لحبوب الترامادول المخدر، وأقراص CD لأفلام منافية للأخلاق يقوم ببيعها للفتيات لمشاهدتها مع الزبائن.





تعليقات