تقرير: الاستخبارات العسكرية على صفيح ساخن بسبب صراعات "بشار" وماهر الأسد

تقرير: الاستخبارات العسكرية على صفيح ساخن بسبب صراعات بشار وماهر الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد تقرير صادر عن "المرصد الإستراتيجي"، أن شعبة الاستخبارات العسكرية باتت على صفيح ساخن، بسبب الصراعات بين رئيس النظام بشار الأسد، وشقيقه قائد "الفرقة الرابعة"، ماهر الأسد.

وأوضح التقرير، أن الأحداث والصراعات داخل الاستخبارات العسكرية بدأت منذ تعيين اللواء محمد محلا، الذي تمت الإطاحة بهِ مؤخرًا بأوامر إيرانية صادرة لبشار الأسد.

وأشار إلى أن "محلا" بعد تعيينه كان متحمسًا للمشروع الإيراني في سوريا، لكنه ما لبس أن انقلب وتحوّل للجهة الروسية، وشنَّ حربًا ضد ميليشيات إيران وتواجدها في مختلف المناطق السورية.

وقال التقرير: إن "(محلا) أثار الكثير من الجدل في الأوساط الاستخباراتية الدولية؛ حيث عمد إلى تغيير ولائه ليصبح ضمن الضباط المحسوبين على موسكو".

وأضاف: أن "(محلا) سعى إلى إضعاف النفوذ الإيراني، وإلى استهداف العناصر المحسوبة على ماهر الأسد في الجنوب السوري، وحارب ماهر الأسد وفكك العديد من الميليشيات الإيرانية وضيّق الخناق على قاسم سليماني".

ويأتي تعيين اللواء كفاح ملحم بدلًا من "محلا" في محاولة من "الأسد" لاحتواء أزمة مع طهران على خلفية الإجراءات التي قام بها اللواء "محلا"، والتي أثارت لغطًا في المجتمع الأمني الاستخباراتي الغربي، بحسب التقرير.



تعليقات