نتائج انتخابات أول مجلس شورى في الشمال المُحرَّر.. تعرَّف على مهامه (فيديو)

نتائج انتخابات أول مجلس شورى في الشمال المُحرَّر.. تعرَّف على مهامه (فيديو)
  قراءة

أعلنت اللجنة العليا لمؤتمر الثورة السورية، نتائج انتخابات مجلس الشورى في الشمال السوري، وحددت موعد الجلسة الأولى للمجلس الذي يُعتبر الأول من نوعه في الشمال المُحرَّر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة في مدينة إدلب، بحسب مراسل شبكة الدرر الشامية، الذي حضر فعاليات المؤتمر.

أول مجلس شورى بالمُحرَّر

وفي ذات السياق، قال مصطفى أكتع، عضو في اللجنة العليا لانتخابات مجلس الشورى، لـ"الدرر" على هامش المؤتمر: إن "هذا المؤتمر كان ثمرة لجهد وعمل طويل استمر لمدة ثمانية شهور".

وأضاف "أكتع": أنه خلال هذه المدة حدثت نقاشات وتشاور مع شخصيات ونخب فاعلة على الأرض، وبعد خطوات إجرائية تم من خلالها الوصول إلى المخاتير والأعيان والوجهاء في كافة المناطق المُحرَّرة تم من خلالهم اختيار هيئة ناخبة".

وأوضح أن هذه اللجنة "اختارت مرشحين لمجلس الشورى، وتمت انتخابات نزيهة؛ حيث أن أغلب ممثلي شرائح المجتمع شاركت في الهيئة الناخية، وانتهت بنجاح 107 أشخاص وهم سيكونوا ممثلين لمجلس الشورى".

ويعتبر مجلس الشورى المؤلف من 107 أعضاء، هو المجلس التشريعي للمناطق المُحرَّرة والذي سيقوم بإجراءات أخرى تتضمن تشكيل حكومة جديدة وإجراءات تنفيذية.

مهام المجلس المنتخب

بدوره، بيَّن محمد الصادق، عضو مجلس الشورى المشكل حديثًا، أن "مجلس الشورى هو الجهة التشريعية ضمن الأدوار الإدارية المتعارف عليها في أي بلد؛ حيث يعتبر الجهة التشريعية للمناطق المحررة".

وتابع "الصادق": أن "من أولى مهامه تعيين الحكومة والإشراف على أعمالها ومهامها وسحب الثقة منها، ومتابعة باقي الأعمال المتعارف عليها كأدوار تشريعية في سن القوانين والإجراءات العامة وما شابه".

علاقات خارجية دولية

إلى ذلك، قال حسن جبران، مستشار اللجنة العليا لمؤتمر الثورة السورية: "لا شك أننا نطمح لنقيم علاقات عامة ودولية ويكون لدينا صوت سياسي نابع عن الداخل السوري المُحرَّر، لكن هذا الطموح يحتاج أولًا إلى ترتيب للبيت الداخلي".

وأردف: "لن أجيب عما يجب أن يفعله مجلس الشورى، فبعد أن يرتب أوراقه ويكلف من يكون مناسبًا لتشكيل الحكومة قد تكون الأيام القادمة لهذه الخطوات الضرورية فرصة مناسبة لأن يتمخض عنه لجنة علاقات خارجية ودولية".

وختم "جبران" بقوله: "كل هذا الأمر متوقف على قدرة مجلس الشورى وقدرة الحكومة وقدرة المجلس العسكري في تحقيق إنجازات حقيقية على الأرض تسمع الأخرين مطالب الشعب السوري الحر".

بقلم: 
أحمد رحال


تعليقات