تطورات مثيرة في قضية "طفلة الشعلة".. وهذا ما فعله النظام معها

تطورات مثير في قضية طفلة الشعلة.. النظام يعيدها مرة آخرى إلى الشارع
  قراءة
الدرر الشامية:

أخلت محكمة مدنية تابعة لنظام الأسد سبيل طفلة الشعلة التي تم ضبطها في حالة صحية سيئة نتيجة استنشاقها مادة مخدرة، وذلك بدلاً من إيداعها في دور الراعية الخاصة، لاسيما أنه لايوجد معيل للطفلة، وسط سخط واستياء في أوساط الموالين.

 
ونقلت صحيفة " الوطن " الموالية عن مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التابعة لحكومة النظام أن الوزارة أرسلت فريق الرصد الخاص بها للبحث عن الطفلة التي تداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهرها بحالة صحية سيئة بعد أن ألقت بنفسها في نهر بردى على خلفية استنشاقها لمادة «الشعلة» في دمشق.

وأضافت الصحيفة أن الطفلة وبعد الحادثة أخذت لقسم الشرطة لتنظيم ضبط وإحالتها إلى القضاء، ليتبين أن القاضي أخلى سبيل الطفلة على الفور بدلاً من تحويلها إلى أحد مراكز الرعاية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، حيث أن مكان الطفلة الحالي غير معلوم .

وكشف المصدر لذات الصحيفة الموالية أن الطفلة إلى جانب مجموعة من الأطفال الٱخرين يجري تشغيلهم من قبل سيدة وزوجها يقطنان في منطقة جرمانا مقابل تأمين منامة لهم، حيث أن هذا الفعل يدخل ضمن جرائم الاتجار بالأشخاص والتي تعد من اختصاص وزارة الداخلية، نافياً بأن تكون والدة الطفلة متوفاة.

وتداول ناشطون مقطع فيديو يظهر طفلة بحالة صحية سيئة وهي تقوم باستنشاق مادة الشعلة المخدرة، وذلك قبل أن تلقي بنفسها في نهر بردى وسط العاصمة دمشق، الأمر الذي تسبب بموجة تضامن واسعة مع الطفلة من قبل رواد التواصل الاجتماعي، حيث أطلقوا عليها لقب فتاة الشعلة.

وتنتشر إلى جانب تعاطي المخدرات في مناطق النظام ظاهرة دخيلة وجديدة من نوعها، تتمثل بإدمان الأطفال على شم المواد اللاصقة، كبديل رخيص عن المخدرات، حيث باتت هذه الظاهرة تشكل خطرًا كبيرًا على حياتهم



تعليقات