"قسد" تُوجِّه رسالة إلى تركيا و"نظام الأسد" بعد سيطرتها على آخر جيب لـ"تنظيم الدولة"

قسد تدعو نظام الأسد للاعتراف بإدارتها لمناطق السيطرة.. وتوجه رسالة إلى تركيا
  قراءة
الدرر الشامية:

وجَّهت ميليشيا "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة، اليوم السبت، رسالتين إحداهما إلى "نظام الأسد" والأخرى إلى تركيا، وذلك بعد إعلانها القضاء على "تنظيم الدولة" وسيطرتها على بلدة الباغوز على الحدود العراقية.

وقال متحدث باسم "قسد"، في مؤتمر صحفي في الباغوز، إن القوات ستواصل حملتها للقضاء على الخلايا النائمة لـ"تنظيم الدولة"، بحسب وكالة "رويترز".

ودعا متحدث "قسد" "نظام الأسد" إلى الاعتراف بالإدارة التي أقامتها الميليشيات الانفصالية في مناطق خاضعة لسيطرتها في شمال شرق سوريا.

كما وجَّه متحدث "قسد" رسالة إلى تركيا طالبها فيها بالكف عن التدخل في سوريا والخروج من كل الأراضي السورية خاصةً عفرين.

وذكر المتحدث "بعد 5 أعوام من القتال نقف هنا ونعلن هزيمة "تنظيم الدولة" ميدانيًّا. كان هذا الانتصار باهظ الثمن، حيث سقط 11 ألف شهيد من قواتنا وأُصيب أكثر من 21 ألفًا"، على حد تعبيره.

وكان الناطق باسم "قسد"، مصطفى بالي، قد أعلن،  صباح اليوم السبت، تحقيق الانتصار الكامل على "تنظيم الدولة" في مدينة الباغوز شرق الفرات، والتي تعد المعقل الأخير للتنظيم.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمام صحفيين، الجمعة، أن "تنظيم الدولة" هُزم "بنسبة 100 في المئة" في سوريا.

وعرض "ترامب" خريطة يمتلئ نصفها بنقاط حمراء ومعها كلمة "قبل"، ويبدو النصف الآخر خاليًا من اللون الأحمر، وقال "هذه (داعش) في يوم الانتخابات الأمريكية، وهذه (داعش) اليوم".

ويُعد الهجوم على بلدة الباغوز آخر جيب للتنظيم المرحلة الأخيرة للعملية التي أطلقت، في 10 سبتمبر/أيلول/2018، لطرد التنظيم من آخر معقلٍ له في سوريا.



تعليقات