مخابرات الأسد تعتقل أحد أبرز مروّجي المصالحات شمال حمص بعد إهانته

مخابرات الأسد تعتقل أحد أبرز مروجي المصالحات شمال حمص بعد إهانته
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتقلت مخابرات "نظام الأسد"، الليلة الماضية، أحد أبرز مروّجي المصالحات مع النظام في ريف حمص الشمالي.

وأفاد ناشطون، بأن المخابرات الجوية التابعة للنظام اعتقلت المدعو منهل صلوح عرّاب، المصالحات الأول في ريف حمص الشمالي، وذلك بعد ضربه وشتمه وإهانته.

ويعد "الصلوح" القائد العام السابق لما يسمى "جيش التوحيد "الذي عمل بريف حمص في المرحلة السابقة هو المنسق والعراب الأول لتسليم ريف حمص الشمالي كاملًا إلى "نظام الأسد" برعاية روسيا.

وكانت مخابرات الأسد اعتقلت، في سبتمبر/ أيلول الماضي، عددًا من مروّجي المصالحات في ريف حمص في مدينة تلبيسة أبرزهم (الشيخ الضفدع عبد الرحمن الضحيك، الشيخ الضفدع أحمد جمعة، وهما قاضيَّان سابقان في المحاكم الشرعية).

وتوصّلت "هيئة التفاوض" عن ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى اتفاق مع الجانب الروسي يقضي بتهجير المدنيين والفصائل إلى مدينتي إدلب وجرابلس، في مايو/أيار الماضي، عقب تصعيد كلٍّ من روسيا وميليشيا "الأسد" من قصفها على مدن وبلدات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي آنذاك.

ونصّ بيان الاتفاق وقتها على وقف إطلاق النار بشكل كامل وتسليم السلاح الثقيل من قِبَل الفصائل خلال ثلاثة أيام وخروج من لايرغب بـ "التسوية".

الجدير بالذكر، أن "نظام الأسد" خدع جميع الشبّان الذين استمالهم لإجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم في مناطق سوريّة عدّة، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد" كما اعتقل آخرين بحملات مداهمات بينهم مهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.



تعليقات