الطيران الروسي يرتكب مجزرة مروعة في بلدة كفريا شمال إدلب (فيديو)

الطيران الروسي يرتكب مجزرة مروعة في بلدة كفريا شمال إدلب لأول مرة بعد تحريرها من الميليشيات الشيعية
  قراءة
الدرر الشامية:

ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، مساء اليوم الجمعة، مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، جراء استهداف الأحياء السكنية داخل بلدة كفريا شمال إدلب بعدة غارات جوية.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن 10 مدنيين قُتلوا كحصيلة أولية، بينهم 3 أطفال وامرأة، إضافة إلى 27 آخرين بجروح بينهم 13 طفلًا وامرأة.

وقال مراسلنا، إن سربًا من الطائرات الروسية استهدف البلدة بأكثر من 11 غارة جوية محملة بصواريخ شديدة الانفجار؛ مما تسبب أيضًا بدمار واسع لحق بممتلكات المدنيين.

وفي ذات السياق، استهدفت الطائرات الروسية بعدة غارات جوية مدينة خان شيخون ومحيطها وقرية صهيان في ريف إدلب الجنوبي، دون تسجيل إصابات بشرية.

وكثَّفت الطائرات الروسية من استهدافها مؤخرًا للمناطق السكنية في محافظة إدلب، على الرغم من دخول تلك المناطق ضمن اتفاق سوتشي الأخير؛ مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى.

ويُقدر عدد الضحايا الذين قُتلوا جراء الخروقات التي طالت المناطق المحرَّرة شمال سوريا منذ بدأ اتفاق سوتشي نحو 250 قتيلًا بينهم 60 طفلًا و47 سيدة.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، توصّلا إلى اتفاق، في سبتمبر/أيلول الماضي، بمنتجع سوتشي نصّ على خفض التصعيد وإنشاء منطقة منزوعة السلاح في محيط إدلب بين الفصائل الثورية وقوات النظام، بعمق 15 إلى 20 كيلومترًا



تعليقات