اعتداء جديد على حرية الصحافة بالمُحرَّر.. عناصر من "تحرير الشام" يضربون إعلاميًّا ويهينون 2 آخرين

اعتداء جديد على حرية الصحافة بالمُحرَّر.. عناصر من "تحرير الشام" يضربون 3 إعلاميين بريف حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مناطق الشمال السوري المُحرَّر حادثة جديد ضمن سلسلة الاعتداءات على حرية الصحافة من جانب كافة الفصائل بلا استثناء؛ إذ أقدم عناصر من "هيئة تحرير الشام" على ضرب إعلامي وإهانة اثنين آخرين بريف حلب الجنوبي.

وأفاد ناشطون، بأن مجموعة من الإعلاميين كانوا بجولة في منطقة "تل العيس" بريف حلب الجنوبي ظهر اليوم، لتصوير وتوثيق سير الدورية العسكرية التركية الرابعة.

وأوقف حاجز لـ"تحرير الشام" قرب جسر البرقوم، كل من عمر حاج قدور، مراسل وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب)، وغيث السيد، مراسل شبكة شام، وإبراهيم الخطيب، المتعاون مع وكالة "الأناضول" التركية، واعتدى عناصره بالضرب على الأول، وقاموا بإهانة الأخيرين.

من جانبه، كتب "حاج قدور"، على حسابه في "فيسبوك": إن "تحرير الشام" اعتدت عليه بالضرب والإهانة في ريف حلب الجنوبي، و"توقفنا أنا وزملائي الإعلاميين فقط لأننا نسقنا مع (فيلق الشام) ولم ننسق معهم فيما يتعلق بتغطية الدوريات التركية".

هذا؛ ولم يصدر تعليق رسمي من جانب "تحرير الشام" بشأن حادثة الاعتداء.

وشهدت مناطق الشمال السوري المُحرَّر، اعتداءات متكررة من جانب فصائل متعددة بحق النشطاء والإعلاميين، فيما كانت "تحرير الشام" تعهدت سابقًا بحماية الصحفيين ومنحهم كامل الحرية للعمل في المُحرَّر.



تعليقات