ردًّا على استهداف المدنيين.. تاو "للجبهة الوطنية" ينسف تجمعًا لضباط وعناصر الأسد في حماة

رداً على استهداف المدنيين.. تاو "للجبهة الوطنية" ينسف تجمعاً لضباط وعناصر الأسد في حماة
  قراءة
الدرر الشامية:

استهدفت "الجبهة الوطنية للتحرير" بصاروخ موجّه مضاد للدروع تجمعًا لضباط وعناصر من قوات النظام في ريف حماة الشمالي، ردًّا على استهداف المناطق المدنية بمئات القذائف والصواريخ.

وقال مرصد " عشرين " في تصريحٍ خاص لـ"شبكة الدرر الشامية"، إن "الجبهة الوطنية للتحرير" استهدفت بصاروخ مضاد للدروع طراز "تاو" تجمعًا لعدد من عناصر "نظام الأسد" على جبهة المشاريع في ريف حماة الشمالي؛ مما أسفر عن مقتل وإصابة معظم عناصر المجموعة.

وفي ذات السياق، قال مرصد "عشرين" إن الفصائل الثورية استهدفت بوابل من القذائف والصواريخ تجمعًا لقوات النظام داخل قرية "الرصيف" الموالية في ريف حماة الغربي.

وأكد المرصد أن هذه العمليات تأتي في إطار الرد العسكري على استهداف النظام للمناطق الآمنة في حماة وإدلب؛ حيث قدر عدد القذائف التي استهدفت قرى ريف حماة وحدها أكثر من 500 صاروخ وقذيقة تركز معظمها في قرى سهل الغاب غرب حماة .

وفي سياق متصل، أفاد مراسل الدرر الشامية في حماة، بأن مدنيًّا أصيب اليوم بجروح جراء استهداف قوات النظام الحويز والشريعة والحويجة وجسر بيت الراس وخربة الناقوس بريف حماة بعشرات القذائف الصاروخية؛ مما أسفر أيضًا عن دمار واسع في ظل نزوح كامل الأهالي من تلك القرى.

وأضاف مراسلنا، أن قصفًا مدفعيًّا وصاروخيًّا مماثلًا طال مدن  مورك واللطامنة وقرى الجنابرة والسرمانية والتوينة، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي إدلب، قال مراسلنا، إن عدة مدنيين أُصيبوا بجروح متفاوتة جراء قصف صاروخي محمل بالقنابل العنقودية طال مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، في حين طال قصف مدفعي وصاروخي مماثل مدينة خان شيخون وبلدة تلمنس جنوب إدلب.



تعليقات