في الذكرى التاسعة للثورة السورية.. نداء عاجل من "الأمم المتحدة" بشأن إدلب

في الذكرى التاسعة للثورة السورية.. نداء عاجل من "الأمم المتحدة" بشأن إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، نداءًا عاجلًا إلى كافة الأطراف المتقاتلة في سوريا بشأن إدلب، بعد التصعيد الروسي الأخير؛ وتزامنًا مع دخول الثورة بسوريا عامها التاسع.

وقال "غوتيريش" في بيانٍ صحفي: "إن وقف إطلاق النار في إدلب، خطوة ضرورية؛ تمهيدًا لوقفه على مستوى البلاد"، معتبرًا أن "السوريين في شمال شرق، وشمال غرب البلاد، ما زالوا يتعرضون لخوف دائم من وقوع كارثة إنسانية أخرى".

وشدد الأمين العام على ضرورة "احترام القانون الإنساني الدولي احترامًا كاملًا، وحماية حقوق الإنسان"، عند التفكير في أي شكل من أشكال العمليات العسكرية من أي جهة، أو التخطيط لها أو تنفيذها.

وتابع "غوتيريش": "دفع المدنيون الأبرياء، وأغلبهم من النساء والأطفال، أعلى ثمن في هذا النزاع، بسبب التجاهل الصارخ للقانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

وكانت مقاتلات حربية روسية، شنَّت غارات على إدلب وسجنها المركزي لانقاذ خلية تابعة لـ"قاعدة حميميم" اعتقلتها "هيئة تحرير الشام"؛ ما أسفر عن مقتل وإصابة نحو 50 مدنيًّا.



تعليقات