غضب على "تويتر" من "الكلباني" و"الحبيب" بسبب تعليقاتهما على الحادث الإرهابي بنيوزيلندا

غضب على "تويتر" من "الكلباني" و"الحبيب" بسبب تعليقاتهما على الحادث الإرهابي بنيوزيلندا
  قراءة
الدرر الشامية:

اشتعل موقع التواصل "تويتر"، اليوم الجمعة، بغضب شديد على إمام المسجد الحرام السابق، القارئ عادل الكلباني، والطبيب طارق الحبيب، أشهر اختصاصي نفسي في المملكة، بسبب تعليقهما على هجوم نيوزيلندا الإرهابي.

وكان "الحبيب" قد غرّد على حسابه بـ"تويتر" داعيًا المسلمين إلى التأني في إصدار الأحكام على الحادثة، قائلًا إن المهاجم ربما يكون "معتوهًا".

وقال "الحبيب": "لماذا الاستعجال في الانفعال والتشكيك، ورمي التهم؟ الصبر حتى تتبين نتائج التحقيق، لماذا البعض يتهم دولة صديقة بخطأ أحد أفرادها، الذي ربما يكون معتوهًا!".

وتابع "الحبيب" تغريدة بقوله: "محبة الدين ليست بالانفعالات، وإنما باتباع الحكمة التي تؤدي لأعلى النتائج.. اللهم أعز دينك".

بينما كتب عادل الكلباني، على حسابة بـ"تويتر": "ما يخفف المصاب أن القاتل ليس مسلمًا، فكم قُتل مصلون بأيدي مسلمين!"،

وانهالت الردود الساخطة على "الكلباني"، إذ تجاوزت الردود عليه 10 آلاف رد في أقل من 3 ساعات، مما دعاه لحذف تغريدته.

وأشار ناشطون إلى أنه في الوقت الذي اعترفت فيه الحكومة النيوزيلندية بدوافع الكراهية والعنصرية لدى المهاجم، يحاول طارق الحبيب، و"الكلباني" نقل القضية إلى اتجاه آخر.

واعتبر الناشطون أن تغريدتي "الكلباني" و"الحبيب"، استفزازًا لجميع المسلمين المتأثرين بحادث نيوزيلندا الإرهابي؛ الذي أسفر عن مقتل نحو 50 مسلمًا في مسجدين بنيوزلندا.





تعليقات