تقرير: "حزب الله" يبني قوة عسكرية في القنيطرة دون علم "نظام الأسد"

تقرير: حزب الله يبني قوة عسكرية في القنيطرة دون علم نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية مطلعة، أن "حزب الله" اللبناني يقوم ببناء قوة عسكرية في محافظة محافظة القنيطرة قرب الجولان المحتل، بأوامر مباشرة من إيران دون علم "نظام الأسد".

وذكر مركز " نورس للدراسات " نقلًا عن  "جيروسالم بوست"، بأن "حزب الله" اللبناني يهدف من خلال بسط نفوذه في القنيطرة، بحسب مصادر عبرية، إلى القيام بأعمال ضد الكيان الإسرائيلي إن أعطته إيران الأوامر.

وقال " نورس للدراسات " إن اسم المشروع "مشروع الجولان"، وهو ما زال قيد الاعداد، ويتم تجنيد السوريين بالمال لخدمة هذا المشروع في قرى القنيطرة.

وقائد المشروع هو "علي موسى دقدوق" أحد السجناء السابقين في العراق، حيث سجن لمدة 5 سنوات بتهمة قتل 5 جنود أمريكيين في كربلاء، كما يعاونه في المشروع كلٌّ من: طلال حسون، وفهيم أبو قيس، وبشار مصطفى، وإسماعيل مصطفى.

وبحسب "نورس للدراسات "، فإن مقر العملية في بيروت ودمشق ومن مواقع أخرى في قريتي عرنة والحاضر جنوب حلب.

يذكر أن  "حزب الله" اللبناني بسط نفوذه بقوة في العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة "نظام الأسد"، مثل القصير في حمص والقلمون الشىرقي بريف دمشق، إضافة إلى ريف حلب الجنوبي والجنوبي الشىرقي، وبات يقوم بالعديد من الأعمال والتجاوزات دون الرجوع لـ"نظام الأسد"، أبرزها تجارة الممنوعات وإغراق سوريا بالمخدرات القادمة من لبنان عبر حدودي قرب مدينة القصير في حمص.



تعليقات