شروط جديدة لشركات المحمول في تركيا تهدد بوقف 2 مليون خط معظمهم لسوريين

شروط جديدة لشركات المحمول بتركيا تهدد بوقف 2 مليون خط معظمهم لسوريين
  قراءة
الدرر الشامية:

فرضت شركات المحمول المختلفة في تركيا شروطًا جديدة لبيع خطوط المحمول للأجانب، وألزمت وكلائها ونقاط البيع لديها بتنفيذها

وبحسب تلك الشروط الجديدة؛ التي قد تؤدي لوقف حوالي 2 مليون خط، يستلزم وجود جواز السفر وحصرها بمدة 90 يومًا، اعتبارًا من تاريخ دخول البلاد، وبقاء الخطوط مفتوحة من أجل الاتصالات الطارئة لمدة 90 يومًا أخرى، وفي اليوم الـ 181 يتم الغاء الخط في حال عدم تقديم وثيقة بطاقة أجنبي يبدأ بالرقم 99.

ففي نقاط بيع شركة "ترك تيليكوم" يُسأل الزبون فيما إذا كان يحمل بطاقة أجنبي يبدأ بالرقم 99 (كمليك، إقامة سياحية، أو إذن عمل) وإتمام الإجراءات بموجب هذا الرقم وتأكيد صحة المعلومات عبر نظام Mernis  (Merkezi Nüfus İdaresi Sistemi- نظام إدارة النفوس المركزية).

وأوضحت شركات المحمول التركية أن تلك الشروط الجديدة بناء على تعليمات من مؤسسة الاتصالات وتقانة المعلومات التركية، لضبط بيع الخطوط بشكل عشوائي بعد شكاوى متكررة من بعض شركات الاتصالات وكذلك عمليات تحويل الخطوط التي تتم بدون علم أصحابها.

كما أن هذه الإجراءات الجديدة ستحد من ظاهرة تهريب المكالمات الدولية بطريقة غير شرعية عن طريق ما يسمى "Simbox"  التي تقوم بدور الجسر بين المكالمات الصوتية عبر الانترنت وشبكات الخليوي أو بالعكس وتتسبب بفوات ربح كبير لشركات الاتصالات.

وسيؤدي تطبيق تلك الشروط لإيقاف معظم الخطوط المُباعة في شمال سوريا بموجب جواز السفر، وتحديدًا في منطقتي درع الفرات وعفرين التي تم تركيب أبراج تقوية فيها لشركتي ترك تليكوم وترك سل.

وقدرت إحصائيات تركية رسمية وجود 1.5 مليون أجنبي أغلبهم سوريون في شركة "ترك سل"، خطوطهم مسجلة بموجب جواز السفر وجزء منهم معلوماتهم غير متطابقة مع جواز السفر ووجود اختلاف في البيانات وخاصة في اسم الأب والمواليد ورقم الجواز.






تعليقات