الخارجية الأردنية: هذا ما أبلغنا بهِ "نظام الأسد" بشأن اعتقال الصحفي عمير الغرايبة في دمشق

أول تعليق من النظام على ملابسات اعتقال الصحفي الأردني
  قراءة
الدرر الشامية:

قال الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، اليوم الأربعاء، إن خارجية الأسد نفت علمها بملابسات اعتقال صحفي أردني في سوريا، وذلك في إطار ردها على استفسار رسمي من وزارة الخارجية الأردنية.

وأضاف "القضاة" -بحسب قناة "المملكة" الأردنية-: أن القائم بالأعمال الأردني في سوريا التقى بمدير الدائرة القنصلية في الخارجية السورية التابعة للنظام، وطلب منه رسميًا بيان أسباب اعتقال عمر الغرايبة، ومعرفة مكان وظروف اعتقاله.

ولفف إلى أنه "وفي نفس الوقت، وبالتوازي مع جهد سفارتنا لدى دمشق، فقد قامت الوزارة باستدعاء القائم بأعمال السفارة السورية لدى عمّان أيمن علوش، وطلبت منه نقل طلب الحكومة الأردنية بالإفراج الفوري عن الغرايبة".

وختم الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية، بالتأكيد على أن "علوش" وعد "بمخاطبة سلطات بلاده على الفور ونقل تلك الرسالة".

يذكر أن شقيق المصور الصحفي، عمير الغرايبة (30 عامًا)، قال في تصريحات سابقة إن أخاه اعتقل، في 10 فبراير/شباط، أثناء عودته إلى الأردن.



تعليقات