زوجة عسكري بقوات "الأسد" تعرض نجلها للبيع عبر "فيسبوك"

 زوجة عسكري بقوات الأسد تعرض نجلها للبيع عبر فيسبوك
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت صفحات موالية، بأن زوجة جندي بقوات النظام في محافظة اللاذقية عرضت نجلها للبيع عبر "فيسبوك".

وبحسب الصفحات الموالية، تمكنت الأجهزة المعنية من استدراج سيدة بعد عرض طفلها الرضيع للبيع من خلال منشور على "فيسبوك" مُرفق بصورة الطفل، وتقول إنها تُقيم في مدينة اللاذقية.

وقد تم القبض عليها بعد إيهامها من قِبَل أحد عناصر الشرطة أنه يريد شراء هذا الطفل مقابل مليون ليرة سورية وتمت مواعدتها في أحد مقاهي المدينة.

وكشفت التحقيقات الرسمية، أن الأم متزوجة زواجًا عرفيًّا من مجند في جيش النظام، بمعرفة عائلته ووالدها الذي توفيّ بعد فترة من زواجها، وبعد مرور عام على الزواج أنجبت هذا الطفل في مشفى عام، وأقدمت على عرضه للبيع بسبب خلاف نشأ بينها وبين زوجها في الأشهر الماضية، حيث أن الزوج لم يتمكن من حله لأنه عسكري في جيش النظام يخدم بدمشق.

ونقل عن الأم، أن طفلها غير مسجل في المحكمة ولا يملك سوى شهادة ولادة من المستشفى، متهمة والده بالتخلى عنه.

ومن جانبها، قالت جدة الطفل، إن هناك خلافًا بين الأب والأم نشأ منذ شهر تقريبًا، ولكن لا يمكن أن يؤدي إلى بيع أو شراء حفيدها.

يذكر أن عددًا كبيرًا جدًا من الشباب في مناطق سيطرة النظام قد عزفوا عن الزواج، نتيجة الخدمة الإلزامية التي يفرضها عليهم جيش الأسد، وأن الكثير من العلاقات الزوجية التي أقامها جنود في جيش الأسد باءت بالفشل، لكثرة المشاكل التي تسببها المدة الزمنية الطويلة التي يبقاها المجند خارج المنزل.



تعليقات