بشار الأسد يُسهّل هروب ابن عمه إلى دولة أوروبية بعد ارتكابه جريمة قتل

مصدر: سليمان الأسد يهرب بأوراق مزورة إلى دولة أوربية بمساعدة النظام
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الناشط الصحفي وائل الخالدي، اليوم السبت، معلومات مثيرة حول هروب سليمان هلال الأسد، قريب رأس النظام في سوريا، بشار الأسد، إلى دولة أوروبية بأوراق مزورة بمساعدة النظام.

وقال "الخالدي" في منشورٍ على صفحته الشخصية في "الفيس بوك": "بشار الأسد يخلي سبيل ابن عمه، الشبيح سليمان هلال الأسد، نتيجة ضغوط من عائلته".

وأضاف الصحفي المناهض للنظام السوري: "وسليمان الأسد، يصل إلى بلغاريا بأوراق رسمية سوريّة، بعد أن بُدِّلت بياناته الشخصية الحقيقية؛حرصًا من الملاحقة القانونية".

ونوّه "الخالدي" إلى أن "سليمان الأسد، أودع في سجن اللاذقية في بداية سجنه، بتهمة القتل المتعمد، أمام الناس وبعدها تم نقله إلى دمشق بعد تعرضه لـ "أزمة نفسية"، مضيفًا ( ركزولي على أزمة نفسية).

وكان سليمان هلال الأسد، قد قام بقتل العقيد حسان الشيخ، في محافظة اللاذقية 2016 بسبب خلاف على أفضلية المرور، فقام المدعو سليمان الأسد، وبسبب الدعم اللامحدود الذي يتلقاه من قريبه الرئيس السوري، بفتح النار على العقيد وتصفيته أمام المارة، في حادثة أثارت الرأي العام، في ذلك الوقت.

وقالت وسائل إعلام النظام آنذاك، إنّ المحكمة حكمت على سليمان هلال الأسد، بالسجن لمدة 20 سنة بتهمة القتل العمد.

و لم تمضِ سوى سنة واحدة بالتمام و الكمال على وجود "الأسد الصغير" في السجن، ليفرج عنه، في 21 يناير/كانون الثاني 2017، دون أي توضيح قضائي.

ويحظى أفراد عائلة الأسد بحماية استثنائية ودعم استثنائي من رئيس النظام السوري، ويتم تقديم مختلف أشكال الحماية والتسليح والمال لهم.



تعليقات