صحيفة: ألمانيا تجاهلت بلاغات عن "مجرمي الحرب" المندسين وسط اللاجئين

صحيفة: ألمانيا تجاهلت بلاغات عن "مجرمي الحرب" المندسين وسط اللاجئين
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت تقارير إعلامية ألمانية اليوم الخميس، بأن السلطات الألمانية تجاهلت آلاف البلاغات عن احتمال وجود مجرمي حرب بين طالبي اللجوء.

وقالت صحيفة "بيلد" الألمانية: إن السلطات المعنية في ألمانيا لم تتعامل مع آلاف البلاغات التي تلقتها في خضم التدفق الهائل للاجئين إلى البلاد بشأن احتمال وجود مجرمي حرب بين المتقدمين بطلبات لجوء.

 واستندت الصحيفة  في تقريرها الذي نشرته اليوم الخميس إلى رد وزارة الداخلية على طلب إحاطة تقدم به برلمانيون من الحزب الديمقراطي الحر، وفقا لما نشره موقع "دويتشه فيله".

وحسب رد الوزارة فإن الهيئة الألمانية لشؤون الهجرة واللاجئين (بامف) أحالت إلى الادعاء العام نحو 5000 بلاغ منذ عام 2014 و حتى مطلع عام 2019 بوجود أفعال إجرامية "يجرمها القانون الدولي". وجاء نحو 2000 بلاغ آخر من جهات أخرى، ولكن الادعاء لم يحقق سوى في 129 حالة من هذه البلاغات.

وحسب تقرير "بيلد" فقد كان هناك عامي 2015 و 2016، أي في ذروة تدفق اللاجئين، 3800 بلاغ ضد مرتكبي هذه الجرائم، ولكن الادعاء لم يحقق سوى في 28 بلاغًا.

ومن جانبه قال متحدث باسم وزارة الداخلية في تصريح للصحيفة: "لم يسمح العدد الكبير من البلاغات بالتعامل مع جميع هذه البلاغات، من خلال التحقيقات الشرطية على سبيل المثال".

وكان نشطاء سوريون أطلقوا حملات في أيلول / سبتمبر 2015 للتبليغ عن المتهمين بارتكاب جرائم حرب في سوريا ممن وصلوا إلى أوروبا، إضافة إلى اللاجئين المزيفين والذين انتحلوا صفة لاجئ سوري ليحصلوا على اللجوء.

ويذكر أن الإدعاء العام الألماني أعلن الشهر الماضي عن توقيف اثنين من عناصر مخابرات "نظام الأسد" في مدينتي برلين وزويبروكن، لضلوعهما في عمليات تعذيب معتقلين في سجون النظام.

اقرأ أيضًا

- ألمانيا تُوجِّه صفعة قوية لـ"نظام الأسد"



تعليقات