ظاهرة جديدة من نوعها في اللاذقية تؤرق السكان.. وأمن النظام عاجز عن ضبط الأوضاع

ظاهرة جديدة من نوعها في اللاذقية تؤرق السكان.. وأمن النظام عاجز عن ضبط الأمن
  قراءة
الدرر الشامية:

انتشرت في مدينة اللاذقية ظاهرة جديدة من نوعها، في ظل الفلتان الأمني الذي تشهده المحافظة وعدم قدرة حكومة النظام على ضبط الأمن فيها، تتمثل بتعرض العديد من المواطنين بشكل يوم للسرقة عن طريق النشل.

ونشرت شبكة أخبار اللاذقية الموالية، على صفحتها في موقع "فيسبوك"؛ تحذيرًا لمتابعيها، يتضمن الحذر عند التواجد في الأماكن المزدحمة؛ خوفاً من تعرضهم للنشل، لاسيما أجهزة الهاتف النقال التي يحملونها.

وأوضحت أن حالات السرقة بالنشل تتركز بكثرة بمنطقة "مشفى دراج" و"كراجات جبلة" مقابل جامعة تشرين؛ حيث يستغل اللصوص الازدحام الشديد للناس عند الركوب بالحافلات، وينفذون عمليات السرقة، و أكدت أن هذه الحالات تكررت بشكل كبير.

يذكر أن شرطة النظام لم تتمكن من وضع حد لهذه الظاهرة، الأمر الذي أوجد حالة من الانفلات الأمني في مناطقها وغضب واستياء بين السكان في المناطق الموالية.



تعليقات