حملة مليونية للضغط على "نظام الأسد" للإفراج عن المعتقلات

حملة توقيع مليونية للضغط على "نظام الأسد" للإفراج عن المعتقلات
  قراءة
الدرر الشامية:

دشنت "حركة الضمير الدولية" (غير حكومية) المعنية بملف المعتقلين لدى سجون "نظام الأسد"، حملة توقيع مليونية، للفت أنظار المجتمع الدولي لمأساة المعتقلات السوريات والمساهمة في إطلاق سراحهن.

وأوضح المتحدث باسم الحركة، مراد يلماز، أن الحملة تستهدف جمع مليون توقيع لتقديمها إلى الأمم المتحدة والدول الراعية لمباحثات أستانة، للمساهمة في إطلاق سراح المعتقلات، حسبما أوردت وكالة "الأناضول" التركية.

وأكد "يلماز" إلى أنه "حسب المعطيات المتوفرة لدينا، هناك ما يتراوح بين 220 إلى 450 ألف معتقل في السجون السورية، يتعرضون لكافة أنواع التعذيب، والعنف، والاغتصاب".

وتابع بقوله: "دخلت حتى الآن 13 ألف و500 امرأة إلى السجون السورية، وهناك حاليًّا 7 آلاف طفل وامرأة معتقلة. نعلم أن من بين هؤلاء من تعرضت للاغتصاب والتعذيب، بناء على شهادات من خرجن من تلك السجون".

وأشار المتحدث باسم حركة "ضمير" إلى أن "ليس هناك الآن أية جهة حامية أو دولة، أو منظمة مجتمع مدني أو جهة رسمية أخرى تُعنى بشؤون هؤلاء المعتقلات لذا تسعى حركة الضمير لتمثيل أصوات من يقبعون في السجون منذ 8 سنوات.

وأضاف إنهم يخططون لإجراء مؤتمر صحفي في ميدان "السلطان أحمد" بالشق الأوروبي من مدينة إسطنبول، ظهر يوم 8 مارس/آذار المقبل، بمشاركة أكثر من ألفي منظمة مجتمع مدني من داخل وخارج تركيا.

وناشد "يلماز" الجميع للمشاركة في المؤتمر الصحفي المذكور، وذلك "حتى تحرير آخر امرأة وطفل معتقل في سوريا"، معربًا في الوقت ذاته عن أمله في أن تساهم هذه الحملة، في إطلاق سراح جميع المعتقلين من النساء والأطفال في سجون النظام السوري، بدون أية شروط مسبقة.

كما دعا "كل من له ضمير" للمشاركة في حملة التوقيع المليونية عبر الموقع الإلكتروني للحركة: "vicdanhareketi.org".











تعليقات