استمرار سقوط ضحايا جراء تصعيد النظام على المناطق المحررة.. والفصائل ترد

ضحايا مدنيون جراء استمرار تصعيد النظام على إدلب وحماة.. والفصائل ترد
  قراءة
الدرر الشامية:

سقط ضحايا مدنيون وأُصيب آخرون معظمهم نساء وأطفال، اليوم الجمعة، جراء استمرار التصعيد العسكري الذي تنفّذه قوات النظام على مناطق متفرقة من إدلب وحماة.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب أن مدنيَيْن اثنين ارتقيا وأُصيب آخرون بجروح، جراء استهداف قوات النظام بأكثر من 60 قذيفة صاروخية مدينة خان شيخون جنوب إدلب؛ مما أسفر أيضًا عن دمار واسع لحق بممتلكات المدنيين فيها.

وأفاد مراسلنا أيضًا، بأن سبعة مدنيين أُصيبوا بجروح مختلفة هم طفلة ورجل وخمس نساء، جراء استهداف قوات النظام بالصواريخ العنقودية مخيمًا للنازحين قرب بلدة أورم الجوز غرب مدينة اريحا.

وفي حماة، قال مراسلنا إن قوات النظام كثَّفت من قصفها بقذائف الهاون والمدفعية قرى وبلدات الشريعة والجماسة والحويز وباب الطاقة والحويجة  والحمرا، إضافةً إلى قرية جسر بيت الراس في ريف حماة الغربي ومورك وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات.

من جانب آخر، ردت الفصائل الثورية على مصادر النيران واستهدفت بوابل من القذائف والصواريخ مواقع قوات النظام في ريف حماة، حيث أفاد مراسلنا في حماة بأن فصائل الثوار استهدف بصواريخ الغراد والقذائف مواقع قوات النظام داخل معسكر جورين وقرى شطحة والبحصة والمحروسة في ريف حماة الغربي وقريتي صوران وتل بزام في ريف حماة الشمالي وقرية السلومية في ريف إدلب الشرقي، محققين إصابات مباشرة.

وأكد مراسلنا في حماة مقتل ضابط من قوات النظام إثر استهداف هيئة تحرير الشام حواجز بلدة صوران بريف حماة الشمالي، ضمن سلسلة عمليات "ويشف صدور قوم مؤمنين"، والتي أطلقتها الهيئة قبل أيام ردًّا على قصف المناطق المحرَّرة.



تعليقات