"قوات الأسد" ترتكب مجزرة وتشنّ حملة قصف عنيفة على ريفي إدلب وحماة.. وفصائل الثوار تردّ

"قوات الأسد" ترتكب مجزرة وتشنّ حملة قصف عنيفة على ريفي إدلب وحماة.. وفصائل الثوار تردّ
  قراءة

ارتكبت قوات نظام الأسد وروسيا مجزرة في مدينة خان شيخون جنوب إدلب، الثلاثاء، وسط قصف بري وجوي شمل مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة، فيما ردَّت فصائل الثوار على القصف وقتلت عددًا من "قوات الأسد".

إدلب

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، بأن ثلاثة أطفال ارتقوا بقصف الطيران الحربي بالصواريخ مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، فيما ارتقت امرأتان بقصف مدفعي من القوات الروسية استهدف المدينة.

وأضاف مراسل الدرر: أن القصف الجوي والبري على مدينة خان شيخون تسبب بجرح أكثر من 10 مدنيين بعضهم بحالات خطرة، وعملت فرق الإنقاذ والدفاع المدني على انتشال القتلى ورفع الأنقاض وإسعاف الجرحى.

وفي ذات السياق، أُصيب عدد من المدنيين بقصف بري وجوي لقوات الأسد استهدف الأحياء السكنية في مدينة سراقب شرق إدلب، فيما قصف قوات النظام أطراف بلدتي بداما والقصابية بريفي إدلب الجنوبي والغربي.

إلى ذلك، استهدفت فصائل الثوار بصواريخ الغراد مواقع قوات النظام وميليشياته على محور أبو الظهور بريف إدلب الشرقي؛ ردًّا على قصف المناطق المحررة.

حماة

وفي حماة، أفاد مراسل الدرر الشامية، بأن "قوات الأسد" وروسيا قصفت بالقذائف والصواريخ قرى ومدن "كفرزيتا، اللطامنة، قلعة المضيق، تل الصخر، الزيارة، المستريحات، والكركات" بريفي حماة الغربي والشمالي، دون وقوع ضحايا بسبب نزوح عدد كبير من أهالي المنطقة.

من جانبه، ردَّت فصائل الثوار على قصف قوات النظام باستهدافها بالقذائف والصواريخ مواقع "نظام الأسد" وميليشياته في ريفي حماة الشمالي والغربي؛ ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصرهم.

ريف حلب

إلى ذلك، أفاد مراسل الدرر بريف حلب، بأنه "اندلعت اشتباكات عنيفة بين فصائب الثوار وقوات الأسد على محور بلدة زمار جنوب حلب".

وتابع: أن الاشتباكات رافقها قصف مدفعي مكثف لقوات النظام استهدف قرى "خلصة، جزرايا، وأطراف بلدة الزربة" بريف حلب الجنوبي.

هذا؛ وأعلنت فصائل الثوار عن مقتل وجرح عدد من قوات النظام في منتصف الليلة الماضية، وإعطاب ثلاث آليات عسكرية في عملية انغماسية نفَّذوها على محور وريدة بريف حلب الجنوبي؛ ردًّا على مجازر النظام في المناطق المُحرَّرة.

بقلم: 
إعداد: أحمد قدور - أحمد الحسين - عبدالسلام الجاسم | تحرير: أحمد رحال
المصدر: 
الدرر الشامية



تعليقات