"نظام الأسد" يتخلص من أبرز شبيحته في حلب

نظام الأسد يتخلص من أبرز شبيحته في حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

وجَّه وزير الداخلية في نظام الأسد اللواء محمد رحمون، صفعة قوية لخضر طاهر المعروف بـ"أبو علي المغوار" أبرز شبيحة النظام في حلب.

وتناقل ناشطون وثيقة مسربة تتضمن تعميمًا صادرًا من وزارة الداخلية يمنع بموجبه منعًا باتًّا التعامل مع "المغوار" أو السماح له بالدخول إلى أقسام الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، دون توضيح الأسباب.

وينحدر "المغوار" من مدينة صافيتا الموالية بريف اللاذقية ويعتبر المسؤول الأول عن العديد من الحواجز والمعابر داخل مدينة حلب وخارجها؛ مما أكسبه سلطة كبيرة داخل مناطق سيطرة النظام.

وفي هذا السياق، قال مراسل قناة "الميادين"، رضا الباشا، عبر "فيس بوك"، إن خضر يعتبر الشخص الأول في معابر الترسيم، في حين وصفته صفحة "شبكة أخبار حي الزهراء في حلب" بأنه المسؤول عن المعابر المعروفة بـ"معابر الغوار".

يذكر أن المؤسسة العسكرية في "نظام الأسد" تعيش العديد من التخبطات المتمثلة بعمليات نقل قادة بارزين من مواقعهم إلى مواقع أخرى، ومحاولة إضعاف سلطة ونفوذ آخرين، مثلما حصل مع ميليشيا "النمر" التابعة لسهيل الحسن، عندما أقدم "نظام الأسد" على تسريح ما يزيد عن 6 آلاف عنصر من تلك الميليشيات بشكلٍ مفاجئ، دون ذكر الأسباب.



تعليقات