إيران تقطع الطريق على روسيا وتوقّع اتفاقية مع "نظام الأسد" لإعادة إعمار سوريا

إيران تقطع الطريق على روسيا وتوقع اتفاقية مع نظام الأسد لإعادة إعمارسوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

وقّعت إيران مع "نظام الأسد" مذكرة تفاهم لبناء آلاف الوحدات السكنية في مناطق متفرقة من سوريا، وذلك لقطع الطريق على روسيا في مسألة إعادة الإعمار التي جرى الحديث عنها مؤخرًا.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء، عن نائب رئيس جمعية المقاولين في طهران "ايرج رهبر" تصريحًا قال فيه : "إنهم وقّعوا مذكّرة تفاهم مع حكومة نظام الأسد لبناء 200 ألف وحدة سكنية، مرجحًا البدء بذلك خلال ثلاثة أشهر".

و أشار "رهبر" أن هذه الأعمال ستتركز في العاصمة دمشق، وأن "نظام الأسد" يرغب في حضور المقاولين الإيرانيين في إعادة الإعمار".

من جانبها، نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية  عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني،علي شمخاني، قوله: "إن إيران حققت أكثر من 90 % من أهدافها في سوريا، وأنها ستبقى موجودة طالما أن "الحكومة الشرعية" تريد ذلك، على حد وصفه.

يذكر أن سفير "نظام الأسد" في إيران، عدنان محمود، صرح مطلع الشهر الحالي أنه يوجد مباحثات قائمة بين سوريا وإيران لربط خطوط النقل والغاز والاتصالات والكهرباء مرورًا بالعراق، واعتبر أن هذه الشبكة من المشاريع الإستراتيجية ستغيّر الخريطة الاقتصادية بين البلدين.

ويشار إلى أن روسيا تسابق الزمن وتدفع بشركاتها لبدء النشاط في سوريا للاستحواذ على "حصة الأسد" في السيطرة على اقتصاد البلاد التي ساهمت في تدميرها، فقد أعلنت وزارة الطاقة الروسية، في يوليو/ تموز الماضي أن شركات "إس أي غي-إنجينيرينغ" و"زاروبيج نفط" و"زاروبيج جيولوجيا" و"تيخبروم إكسبورت" وغيرها قد بدأت بأعمال التنقيب عن النفط والغاز في سوريا، إضافة إلى العمل في المحطات الحرارية لتوليد الكهرباء.

وأكدت وزارة الطاقة في بيانٍ أن روسيا "تدرس إمكانيات إعادة تأهيل حقول النفط والغاز، وصيانة مصافي النفط، وعناصر البنية التحتية"، كما يجري التنقيب الجيولوجي لاستكشاف موارد الطاقة في البر والبحر بسوريا.



تعليقات