أردوغان يتحدث عن مصير إدلب ويهدد أوروبا باللاجئين

أردوغان يتحدث عن مصير إدلب ويهدد أوروبا باللاجئين
  قراءة
الدرر الشامية:

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، عن مصير مدينة إدلب والمنطقة الآمنة في شمال سوريا.

وقال "أردوغان" في تصريحات نقلتها وكالة "الأناضول": إننا ندعو لجعل منطقة إدلب آمنة تمامًا، ونتباحث مع روسيا وإيران بهذا الشأن، وقد قطعنا شوطًا مهمًّا.

وحول المنطقة الآمنة أوضح "أردوغان": "المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في سوريا مهمَّة جدًا، فنحن نريد تسريع عودة السوريين إلى ديارهم".

وأضاف الرئيس التركي: "نتمنى إنشاء المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا بالتعاون مع حلفائنا، لكن في حال تعذر ذلك فإننا مصممون على إقامتها بامكاناتنا الخاصة مهما كانت الأحوال والظروف".

وهدد "أردوغان" أوروبا بفتح الحدود التركية أمام اللاجئين، فقال: الشعوب الأوروبية تعيش اليوم بأمن وسلام في بلدانها بفضل تضحيات تركيا وشعبها، ولكننا لسنا بصدد تقديم هذه التضحيات إلى الأبد.

وتطرق "أردوغان" إلى الوضع في منبج، وأضاف: نصف مليون سوري على الأقل ينتظرون أن تحقق تركيا الأمن في منبح من أجل العودة إليها.

واستطرد قائلًا: المناطق الوحيدة التي عاد إليها اللاجئون السوريون هي تلك التي جعلتها تركيا مناطق آمنة مثل عفرين وجرابلس وإدلب؛ حيث رجع إليها 311 ألفًا من أشقائنا السوريين.

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، قال وزير الدفاع، خلوصي آكار،  إن الولايات المتحدة الأمريكية وافقت على استكمال خارطة الطريق المتعلقة بمدينة منبج في سوريا، وذلك في حديثه عن مباحثاته مع وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان، في واشنطن، أمس الجمعة.

وأكد "أكار" خلال الاجتماع على التزام تركيا بمكافحة جميع المنظمات الإرهابية وفي مقدمتها "بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك" و"تنظيم الدولة" و"غولن".



تعليقات