وفاة شاب تحت التعذيب في سجون "قسد" بمنبج.. ودعوات للثورة على الأخيرة

وفاة شاب تحت التعذيب في سجون "قسد" بمنبج.. ودعوات للثورة على الأخيرة
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية ، أن الشاب "يوسف علي العساف" البالغ من العمر 20 عامًا،  توفي تحت التعذيب في سجون  ميليشيا "قسد" بعد اعتقاله لمدة أسبوع واحد في مدينة منبج شمال شرق سوريا .

ونقل موقع "هيرابوليس"، أن "قسد" سلمت جثة "يوسف" لأهله، حيث أخبروهم بأنه توفي نتيجة صدمة قلبية داخل السجن، إلا أن ذات الموقع أكد وجود آثار تعذيب على جسده.

وبحسب ذات الموقع، فإن ميليشيا "قسد" اعتقلت "يوسف" مع صديقه شادي الحاج عبد، أثناء عودتهما من زيارة في قرية قشلة يوسف، شرقي منبج، والتهمة تأخرهم ليلًا، و تم اقتيادهما إلى إحدى نقاط "قسد" في المنطقة والتحقيق معهما وتعذيبهما.

ونقل الموقع عن مصدر مطلع على سجون "قسد" - والتي تمثل ميليشيا الحماية الكردية "PYG" عمودها الفقري - داخل منبج، قوله: " إن تلك القوات تمارس انتهاكات وتقوم بتعذيب السجناء داخل سجونها"، مضيفًا أن "قسد" جعلت بعض البيوت في المدينة سجونًا سرية.

من جانبه ، أدان تجمع "أحرار عشيرة البوبنا" التي ينتمي إليها الشاب "يوسف" الجريمة، والعدوان الهمجي والمستمر والممنهج على أبناء منبج، وذلك بحسب بيان رسمي نشروه حول الحادثة .

ودعا البيان "الشرفاء والأحرار" من كافة العشائر "لأن يثوروا ضد هذا الظلم، ويضعوا حدًا لهذا الإجرام"، حيث أن "يوسف" هو الشاب الثالث من عشيرة البوبنا الذي تغتاله "قسد".

يذكر أن يوسف العساف، كان من الشخصيات المشهورة في منبج وكان يلقب بـ"قاشوش منبج"، في إشارة إلى أنه كان يقود المظاهرات السلمية ضد "نظام الأسد"، ومن أوائل من هتف  للحرية في مدينة منبج.

اقرأ أيضًا

- على خطى نظام الأسد.. "قسد" تطلق النار على مظاهرة في ديرالزور وتوقع إصابات



تعليقات